الشريط الأخباري

طرد مسؤولة بحزب العمال البريطاني لانتقادها الاحتلال الإسرائيلي

لندن-سانا

تعرضت المسؤولة في قيادة حزب العمال البريطاني ريبيكا لونغ بايلي لضغوط لتقديم استقالتها بعد توجيهها انتقاداً غير مباشر لسلطات الاحتلال الإسرائيلي بإعادة نشرها تغريدة تربط بين انتهاكات الشرطة الأمريكية والممارسات العنيفة التي تعلموها من أجهزة استخبارات الاحتلال الاسرائيلي.

وذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن بايلي أثنت على تغريدة تتضمن مقابلة للممثلة البريطانية ماكسين بيك وأعادت نشرها على حسابها حيث أكدت الممثلة فيها أن “لجوء عناصر شرطة أمريكيين إلى أسلوب الضغط بالركبة على عنق معتقل على غرار ما حدث خلال عملية اعتقال الأمريكي من أصل افريقي جورج فلويد والتي انتهت بقتله خنقاً في نهاية أيار الماضي تعلموه خلال دورات مع الاستخبارات الإسرائيلية”.

وبعد قيام بايلي بإعادة نشر هذه التغريدة طلب زعيم حزب العمال البريطاني كير ستارمر منها الاستقالة بذريعة “التآمر” ضد كيان الاحتلال الإسرائيلي لتكون كبش فداء لتوجه حزب العمال الجديد وانحيازه لسلطات الاحتلال بشكل واضح بعد التخلص من زعيمه السابق جيريمي كوربن المعروف بمواقفه المؤيدة للفلسطينيين والمنتقدة لـ “إسرائيل” وجرائمها في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ومع تحرك شخصيات كثيرة داخل حزب العمال البريطاني لمهاجمة بايلي والضغط لإقالتها عبر أعضاء آخرون في الحزب عن دعمهم لها بمن فيهم جون ماكدونيل الذي كان مكلفاً الشؤون المالية في رئاسة كوربن.

ومنذ فوز كوربن بزعامة حزب العمال عام 2015 صعد كيان الاحتلال الإسرائيلي حملته ضد الحزب على خلفية انتقاداته لانتهاكات سلطات الاحتلال المستمرة ومحاولاتها ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

ترحيب فلسطيني بإدانة حزب العمال البريطاني سياسة الفصل العنصري

القدس المحتلة-سانا رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتصويت حزب العمال البريطاني على إدانة سياسة الفصل …