المنشآت السياحية تعود إلى مزاولة عملها ضمن معايير واشتراطات تضمن صحة المواطن

دمشق-سانا

بعد توقف دام أكثر من شهرين عادت المنشآت السياحية اليوم إلى مزاولة عملها وفق شروط ومعايير وضعتها وزارة السياحة للالتزام بالإجراءات الاحترازية المتعلقة بالتصدي لفيروس كورونا على أن يتم تقييم عمل هذه المنشآت وأدائها بعد ثلاثين يوماً وفق مستوى الالتزام بالضوابط وتطورات انحسار الوباء.

مدير الجودة والرقابة في وزارة السياحة زياد البلخي أوضح في تصريح لمندوبة سانا أن جميع منشآت الاطعام السياحي التي تشمل مطاعم الخدمة الذاتية والمقاهي وصالات الشاي والكافيتريات والملاهي والأندية الليلية عادت اليوم إلى العمل ضمن اشتراطات ومعايير ونسب تشغيل مدروسة تحقق معيارين (الجدوى الاقتصادية وضمان الصحة العامة) مبيناً أن نسب الإشغال في المنشآت السياحية حددت بـ 40 بالمئة وفي منشآت الإقامة بـ 75 بالمئة وفي حال انحسار الوباء عالمياً ومحلياً ستتم العودة إلى العمل بشكل كامل.

وبين البلخي أنه سبق الافتتاح جولات على المنشآت لتوعية أصحابها بأهمية تطبيق الاشتراطات والية تنفيذها والمحاذير التي تقع على المنشأة في حال الاستهتار لافتاً إلى أنه سيتم اتخاذ إجراءات حازمة بحق المخالفين.

وأوضح البلخي في تصريح لـ سانا أنه بناء على تقييم واقع عمل هذه المنشآت والتزام أصحابها بالضوابط الصحية بعد ثلاثين يوماً تتم دراسة تعديل نسب الإشغال زيادة أو نقصاناً وفق الآلية المتبعة والإجراءات الاحترازية للتصدي لانتشار الوباء للأخذ بها في المرحلة الثانية من العمل والممتدة من 4-7-2020 ولغاية 4-8-2020.

محمد مملوك رئيس غرفة سياحة دمشق ونائب رئيس اتحاد غرفة السياحة السورية وصاحب صالة وسط المدينة أشار إلى أن الخسائر كانت كبيرة على أصحاب المنشآت السياحية وعودتها إلى العمل تعني دوران عجلة الاقتصاد موضحاً أن أغلب أصحاب المنشآت يقومون بتطبيق المعايير الصحية الخاصة بالمطابخ وتوصيل الطعام وتمت توعية العاملين لتنفيذ إجراءات النظافة والصحة العامة لحماية أنفسهم وحماية الآخرين كما تم التأكيد على العمال لإجراء عملية تعقيم اليدين بشكل مستمر مشيراً إلى أنه تم إلغاء عدد من المواد الغذائية التي يدخل في تركيبها أكثر من مادة.

أصحاب المنشآت أكدوا لمندوبة سانا أهمية قرار افتتاح منشاتهم والعودة إلى ممارسة أعمالهم حيث بين محمد هشام دولي صاحب منشأة أنه اتخذ كل الإجراءات الاحترازية في منشأته من تعقيم للعاملين وارتداء الكمامات والكفوف وتخفيف عدد الكراسي والطاولات ضمن المنشأة لتقديم الخدمة الجيدة للمواطن بالشكل الصحي والسليم.

فايز ميداني الذي يملك سلسلة مطاعم أشار إلى التزامه قبل انتشار الوباء بالتعليمات الصحية ولكن مع انتشار الوباء زادت نسبة الالتزام ولا سيما بالنسبة للتعقيم الذي يتم بشكل أكبر اليوم.

وتم التوافق على المعايير والاشتراطات الواجبة لاستئناف تقديم الخدمات في المنشآت السياحية بناء على دراسة مشتركة من وزارات السياحة والإدارة المحلية والبيئة والداخلية حيث تضمنت إعادة افتتاح هذه المنشآت وفق مراحل تخضع لتقييم مستمر.

سكينة محمد

انظر ايضاً

المنشآت السياحية بدرعا تستأنف عملها مع اتخاذها إجراءات التصدي لكورونا

درعا-سانا استأنفت المنشآت السياحية في درعا عملها مع اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة للتصدي لفيروس …