عجلة الدوري تبدأ دورانها غداً بلقاء الفتوة والوثبة على ملعب الفيحاء بدمشق

دمشق-سانا

عجلة الدوري الممتاز لكرة القدم ستبدأ دورانها غداً ضمن منافسات الجولة السابعة عشرة (الرابعة إياباً) بعد توقفه قرابة الشهرين بسبب الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

لقاء وحيد سيقام غداً على ملعب الفيحاء بدمشق يجمع ثاني الترتيب فريق الوثبة مع صاحب المركز الحادي عشر الفتوة حيث تحضر الفريقان لهذا اللقاء مباشرة بعد صدور قرار استئناف الدوري من قبل اتحاد اللعبة كأول الدوريات العربية التي ستعاود نشاطها وإتمام موسمها الحالي.

فريق الفتوة بدأ استعداداته للقاء الوثبة بحصص تدريبية عدة على ملعب البوتشي بدمشق بإشراف المدرب ياسر مصطفى الذي بدا متفائلا كون فريقه كان بمستوى جيد في الثلاث جولات الأخيرة قبل توقف النشاط وعينه على كسب أكبر عدد من النقاط للهروب من شبح الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى والوصول إلى منطقة الأمان حسب تصريحه لنشرة سانا الرياضية.

وأضاف مصطفى إن الظروف الحالية وقصر وقت التحضير كانا سبب عدم لعبنا لمباريات ودية لعودة مستوى اللاعبين بنسبة كبيرة سوى مباراة وحيدة مع فريق الوحدة على ملعب الجلاء بدمشق وخسرناها بهدفين سجلهما محمد ربيع سرور ومحمد هزاع مقابل ثلاثة للوحدة سجلها مازن العيس ومحمد حرب وأحمد قدور واستطعنا من خلالها الوقوف على المستوى الفني والبدني للاعبين.

بالمقابل كان استعداد الوثبة نسبيا أفضل كونه قسم تحضيراته لمرحلتين فاستغل الأيام الأولى منذ صدور قرار استئناف الدوري بتدريبات اللياقة البدنية على ملعب خالد بن الوليد بحمص بقيادة المدرب هيثم جطل ومن ثم لعب ثلاث مباريات ودية.

جطل أوضح أن المباريات الودية لها مفعول كبير بعودة مستوى اللاعبين فلعبنا مع الجيش على ملعب خالد بن الوليد وتعادلنا بهدف لهدف ثم فزنا على الطليعة بأربعة أهداف لهدف وتعادلنا في الثالثة مع الساحل بهدف لمثله.

ويستضيف فريق النواعير على ملعب حماة البلدي فريق حطين وعن هذا اللقاء أوضح مدرب النواعير محمود ارحيم أن هذه هي المباراة الأولى له مع فريق الرجال بعد تعيينه موءخرا لكنه يعرف إمكانات اللاعبين كونه ابن النادي وهو قريب منهم لأنه مدرب فريق الشباب لافتا إلى أنه سيعتمد في تشكيلته على اللاعبين الشباب لإفساح المجال أمامهم نحو اكتساب الخبرة ولاسيما أن موقع الفريق في المنطقة الآمنة ويلعب بضغوط أقل من منافسه الذي ينافس على اللقب.

من جانبه أشار مدرب الطليعة عبد الناصر مكيس الذي سيغادر فريقه لملاقاة مستضيفه جبلة على ملعب البعث إلى أن الطليعة خاض تدريبات مكثفة خلال الفترة الماضية لرفع لياقة اللاعبين الفنية والبدنية بعد انقطاع عن التدريبات لمدة شهرين كما خاض مباراتين وديتين مع الساحل والوثبة للوقوف على مستوى اللاعبين واختيار التشكيلة المناسبة مبينا أن تركيز الفريق سيكون على مسابقة كأس الجمهورية بعد تلاشي أمل المنافسة على بطولة الدوري لذا سنلعب بعيدين عن الضغط النفسي وهذا الأمر قد يصب في مصلحتنا بعكس منافسنا الذي يلعب تحت ضغط إحراز النقاط الثلاث للهروب من فرق المؤخرة.

ووصف مدرب تشرين ماهر بحري اللقاء الذي سيجمع فريقه مع الجيش والذي سيكون مسرحه ملعب الباسل في اللاذقية بالمهم جدا لأن نقاطه مضاعفة وهو بمثابة نهائي كأس لافتا إلى أن لاعبي الفريق لديهم ثقة بالنفس وروحهم المعنوية العالية على كسب نقاط المباراة لمتابعة مشوار الصدارة لتحقيق حلم جماهير بالظفر باللقب.

وقال مدرب الكرامة عبد القادر الرفاعي عن لقاء فريقه مع الساحل على ملعب خالد بن الوليد “إن حلم الفوز وكسب النقاط خلال المباريات المتبقية من الدوري هو طموح كل فريق وإن أهم عامل لتحقيق ذلك هو العامل النفسي والمعنوي الذي يزيد من ثقة اللاعبين بأنفسهم وسنسعى لتحقيق ذلك”.

وفي بقية المباريات يلتقي الوحدة مع الجزيرة على ملعب تشرين بدمشق والاتحاد مع الشرطة على ملعب السابع من نيسان في حلب.

ويتصدر تشرين ترتيب الدوري حتى المرحلة السادسة عشرة برصيد 39 نقطة يليه الوثبة بـ 33 نقطة ثم حطين والجيش بـ 30 نقطة والاتحاد والوحدة بـ 26 نقطة ثم الكرامة والشرطة بـ 22 نقطة والطليعة بـ 18 نقطة فالنواعير بـ 16 نقطة ثم الفتوة بـ 15 نقطة والساحل بـ 12 نقطة وجبلة بـ 9 نقاط وأخيراً الجزيرة بـ 5 نقاط.

محمد الخاطر