كيف تعود إلى نظامك الغذائي بعد رمضان دون اضطرابات هضمية؟

دمشق-سانا

اعتاد الجسم خلال شهر رمضان المبارك على نظام غذائي معين جعل الجهاز الهضمي في فترة راحة من خلال عدم استقبال أي طعام أو شراب طوال فترة النهار وفي أيام العيد يبدأ النظام الغذائي بالعودة إلى فترة ما قبل الصيام والتي يجب الحرص على أن تكون بشكل متدرج ومتوازن.

ولا بد من موازنة الساعة البيولوجية للجسم بعد شهر رمضان إضافة إلى عدم الانتقال إلى ثلاث وجبات بشكل فوري وفق ما أكدت الدكتورة ثواب الغبرا في تصريح لمندوبة سانا لتجنب الإصابة باضطرابات في الجهاز الهضمي مثل التلبك المعوي وعسر الهضم والانتفاخ مبينة أن تناول تفاحة صباحا يساعد في استقرار مستويات السكر في الدم لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف الغذائية القابلة للذوبان والتي تبطئ من امتصاص السكر في الأمعاء.

وينصح اختصاصيو التغذية بعدم الإكثار من تناول الحلويات خلال فترة العيد حيث أشارت الدراسات إلى أن الإفراط في تناول السكر قد يتسبب أحيانا بتلف أنسجة وعضلات القلب ويؤثر سلبا بقدرته على ضخ الدم ويؤدي على المدى البعيد إلى تلف عضلاته والإصابة بمرض قصور أو فشل عضلة القلب.

وعن أضرار السكريات العالية التي تدخل الجسم خلال فترة العيد بينت اختصاصية التغذية أنها تؤثر بشكل سلبي في استقلاب الجسم ما يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل تراكمي وارتفاع احتمالية الإصابة بداء السكري مشيرة إلى أهمية شرب ملعقة من خل التفاح بعد تناول الحلويات التي تحوي كمية كبيرة من القطر لكونه يعمل على التقليل من مادة الغلوكوز في الدم.

وحول المشكلات التي يسببها الإكثار من شرب الكافيين خلال هذه الفترة أوضحت الدكتورة الغبرا أنه يسبب ازعاجا للجهاز العصبي ويؤثر أيضا في انتظام الخلايا في الساعة البيولوجية لافتة إلى أنه يجب شرب فنجان القهوة في الوقت المحدد الذي اعتاد عليه الشخص في شهر رمضان ومن ثم يتدرج مع الأخذ بعين الاعتبار ألا يزيد على فنجانين يوميا.

راما رشيدي

انظر ايضاً

آثار سلبية لنظام الحمية الغذائي “كيتو”

 واشنطن-سانا اكتشف علماء أمريكيون أن التأثير الإيجابي لاتباع حمية “كيتو” الغذائية يستمر لفترة قصيرة جدا …