ورشة عمل حول زراعة البطاطا في سورية وطرائق تطويرها بجامعة دمشق-فيديو

دمشق-سانا

تركزت محاور ندوة أقامتها الهيئة العامة للتقانة الحيوية بالتعاون مع كلية الزراعة بجامعة دمشق تحت عنوان “زراعة البطاطا في سورية وطرائق تطويرها” على المصادر الوراثية والتحسين الوراثي للبطاطا ومعاملاته الزراعية وآليات التخزين والتصنيع والتسويق.

وأكد وزير التعليم العالي الدكتور محمد عامر المارديني خلال افتتاح الندوة على مدرج كلية الزراعة ضرورة ايلاء التقانات الحيوية الاهتمام الكافي من خلال تهيئة المراكز المتخصصة وبناء الكوادر القادرة على استثمارها وتطبيقها في كل المجالات بما فيها القطاع الزراعي الذي يعد أحد معالم الاعتماد على الذات.17

واعتبر الوزير المارديني أن أهمية هذه الندوة تأتي من تناولها سبل تحسين نوعية هذا المحصول الاستراتيجي اقتصاديا وسلالته للوصول إلى معيار الاكتفاء الذاتي وتصدير الفائض لتحقيق الأمن الغذائي مؤكدا استمرار عمل المؤسسات البحثية رغم الحرب الظالمة والحصار الجائر على سورية.

بدوره بين مدير الهيئة العامة للتقانة الحيوية الدكتور عصام قاسم أن الندوة تهدف لإفساح المجال لتبادل الآراء والخبرات بين المختصين وعرض نتائج البحوث حول هذا المحصول وطرائق تحسينه بالتقانات الحيوية بما يخدم الاقتصاد السوري لافتا إلى أن العديد من أعضاء الهيئة التدريسية وطلاب الدراسات العليا من مختلف الكليات والجامعات يستفيدون من إمكانيات الهيئة لإجراء بحوثهم.

من جهته تطرق عميد كلية الزراعة الدكتور محمد أيمن السعدي إلى فوائد طرق الزراعة الحديثة والاستفادة من التقانات الحيوية في تطوير سلالات جديدة من المحاصيل بما يساعد على زيادة الإنتاج الزراعي والاستدامة.

وناقش المشاركون في الجلسة الأولى سبل بناء نظام إنتاج بذار البطاطا محليا من خلال تطبيق التقانات الحيوية وإعادة إنشاء وتطوير وحدة لإنتاج الأمصال المضادة لفيروسات البطاطا وإحداث وحدة البيوت الزجاجية لإنتاج البذار مستعرضين طرق مكافحة مرض الجرب الشائع وطرائق إنتاج الب9ذار الخالي من فيروس /بي في واي/ مخبريا.

فيما تناول المشاركون في الجلسة الثانية طرق غربلة أهم أصناف البطاطا من حيث تحملها للإجهاد المائي وتوصيفها جزئيا وإمكانية تطبيق تقانة /أي اس اس ار/ في الدراسات الوراثية والمكافحة الحيوية لأعشاب البطاطا في المنطقة الجنوبية من سورية وسبل عزل وزرع البروتوبلاست في بعض الأصناف بهدف استخدامها في برنامج التحسين الوراثي.

واطلع وزير التعليم العالي عقب الافتتاح على سير العمل في مختبرات الهيئة واستمع لشرح من العاملين حول الأجهزة والأبحاث التي تنفذها داعيا لتأمين العمل ونواقصه من الكوادر والتجهيزات.11

وتهدف الهيئة العامة للتقانة الحيوية التي أحدثت في عام 2002 ومقرها مدينة دمشق إلى تطوير الخبرات الوطنية المعنية ببحوث التقانة الحيوية وتعزيزها وإجراء بحوث في التقانة الحيوية وتطبيقاتها والمحافظة على التنوع الحيوي واستثماره استثمارا رشيدا.

حضر الافتتاح رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد حسان الكردي ونقيب المهندسين الزراعيين الدكتورة راما عزيز ومعاون وزير الزراعة الدكتور لؤي أصلان ومدير مركز البحوث العلمية الزراعية الدكتور حسين الزعبي وعدد من الباحثين والمهتمين.

انظر ايضاً

تخصيص أكثر من 4000 هكتار لزراعة البطاطا في حماة

حماة-سانا خصصت مديرية زراعة حماة مساحة 4144 هكتاراً لزراعة محصول البطاطا للعروة الربيعية ضمن خطتها …