الشريط الأخباري

مراكز الحجر الصحي.. خدمات إقامة وإطعام للقادمين من الخارج والرعاية الطبية على مدار الساعة

محافظات-سانا

تواصل الجهات الحكومية المعنية تقديم الرعاية الطبية وخدمات الإقامة المناسبة للسوريين القادمين من الخارج الذين يتم استضافتهم في مراكز الحجر الصحي لمدة 14 يوماً للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا وضمان سلامتهم وتحقيق الأمان الصحي للمجتمع.

وفي مركز الحجر الصحي بدار الأمان بكفرسوسة بدمشق التابع لوزارة الأوقاف يقوم فريق طبي بالإشراف على المقيمين به حالياً وهم من القادمين من روسيا وعددهم 65 شخصاً بحسب المشرف على المركز الدكتور أشرف سلطان الذي بين لمراسلة سانا أنه تقدم للمقيمين كل الخدمات الطبية والإقامة والإطعام والرعاية على مدار الساعة.

وأوضح الدكتور سلطان أن المركز يضم عدداً من الغرف الكبيرة خصص عدد منها لإقامة الإناث وآخر للذكور وتطبق فيها الإجراءات الوقائية بالشكل المطلوب من خلال تزويد المقيمين بوسائل الحماية الشخصية من كمامات وقفازات إلى جانب التعقيم المستمر لكل أقسام المركز من قبل ورشات مفرزة من قبل محافظة دمشق لافتاً إلى أنه تم تزويد الكوادر الطبية التي تعمل بالمركز ببدلات الحماية الشخصية الكاملة.

ووفق الدكتور سلطان زود المركز بسيارة إسعاف لنقل أي حالة بحاجة لرعاية ضمن المشافي حيث تم نقل أحد المقيمين وزوجته للإقامة في مركز الحجر الصحي بمشفى قطنا بريف دمشق لكونه مصاباً بسرطان المثانة وبحاجة إلى رعاية ضمن المشفى موضحاً أن الفريق الطبي المؤلف من طبيبين مقيمين وممرضة يعمل على تقديم الخدمات الطبية الاستقصائية حول الإصابة بفيروس كورونا منها قياس درجات الحرارة ومراقبة الوضع الصحي لكل مقيم.

وبحسب الطبيب المقيم بالمركز الدكتور أحمد الظاهر يتم العمل وفق نظام المناوبات حيث يتواجد بالمركز لمدة ثلاثة أيام متواصلة طبيبان ليصار إلى تبادل المناوبة مع طبيبين آخرين مؤكداً أهمية تقديم الدعم النفسي للمقيمين لأهميته في تقوية مناعة الجسم لديهم ولتجاوز حالة الخوف والقلق من احتمال أن يكونوا مصابين بالفيروس ولعدم تقبل فكرة الحجر الصحي ولا سيما في الساعات الأولى.

وأشار الدكتور عمار العبود إلى الجهود الكبيرة المبذولة من الكوادر الطبية في هذه للفترة ضمن مراكز الحجر الصحي معتبراً أن ما يقوم به الفريق الطبي واجب وطني ومهني في الوقت نفسه لأن سلامة القادمين من الخارج وتقييم وضعهم له دور في الكشف المبكر عن أي إصابة بالفيروس إلى جانب تحقيق الأمان الصحي للمجتمع كله من خلال منع اختلاطهم مع أي شخص.

وفي مركز الحجر الصحي بالسكن الجامعي في برزة بين مديره الدكتور محمد ياسر مخللاتي أن المركز يستضيف حالياً السوريين القادمين من الكويت والبالغ عددهم 250 شخصاً مشيراً إلى أنه تم إجراء الفحوصات الطبية اللازمة لهم ولا سيما الذين يعانون من أمراض مزمنة كما تم تحويل من هم بحاجة لرعاية ومتابعة علاج إلى المشافي التخصصية.

وبين الدكتور مخللاتي أن المركز يضم 300 غرفة بكل منها سريران وتم فرز المقيمين على الغرف حسب الوضع العائلي مؤكداً أنه تم تأمين كل وسائل الحماية الشخصية للمقيمين والكادر الطبي الذي يشرف على رعايتهم صحياً على مدار الساعة من خلال قياس درجات الحرارة والاستقصاء عن أي عارض صحي طارئ لديهم.

ولفت مدير المركز إلى أنه تجري عمليات تعقيم كاملة للمبنى يومياً وتقديم كل الخدمات للمقيمين من وجبات غذائية والسماح لهم بإرسال حقائبهم إلى أهلهم بعد أن تم تعقيمها إلى جانب إحضار احتياجاتهم الشخصية من قبل أهاليهم دون التواصل معهم.

ويقيم في مركز الحجر الصحي بفندق مطار دمشق الدولي حالياً 21 سورياً من القادمين من الإمارات تقدم لهم كل الخدمات الصحية والإقامة بالشكل المناسب وفق مدير المركز الدكتور وائل الدغلي مؤكداً أهمية الحجر الصحي لضمان سلامة القادمين من الخارج وعدم اختلاطهم مع أسرهم والمجتمع إلا بعد 14 يوماً والتأكد من سلامتهم.

وفي حمص كشف الدكتور غسان طنوس رئيس مركزي الحجر الصحي بالمدينة الجامعية أن عدد الأشخاص الموجودين حالياً 396 شخصاً موزعين بواقع 203 أشخاص في الوحدة 15 و 193 شخصاً في الوحدة الثالثة.

ولفت طنوس إلى أن الوحدة 15 تتسع لـ 240 سريراً وتضم الأشخاص القادمين من السودان فيما تتسع الوحدة الثالثة لـ 500 سرير وتضم القادمين من عمان مؤكداً أنه حتى اللحظة لا يوجد لدى الأشخاص المحجور عليهم أي أعراض إصابة بفيروس كورونا وحالتهم الصحية جيدة وسيبقون بالمركز حتى تنتهي فترة الحجر للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.

وأكد طنوس أنه تتم مراقبة جميع الأشخاص الموجودين بالمركز وإجراء مسح للحرارة مرتين يومياً والفحوص السريرية والتحاليل المخبرية عبر كادر طبي مؤلف من 44 طبيباً وممرضاً لافتاً إلى وجود قسم إسعاف وسيارتي إسعاف مع توفر كل أنواع الأدوية الإسعافية والاستجابة السريعة لمديرية الصحة في تلبية اللوازم من أدوية وتحاليل وغيرهما.

وبحسب بيان صادر عن مديرية صحة اللاذقية تلقت سانا نسخة منه استقبل فندق لاميرا 177 مسافراً من السوريين العائدين على متن الرحلة التي وصلت أمس قادمة من مطار الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة بينهم أطفال وحوامل وكبار سن بينما وصل 80 مسافراً بينهم 6 أطفال و 23 شخصاً من كبار السن إلى فندق الشاطئ الأزرق.

ولفت البيان إلى وجود فرق طبية مدربة في كلا الفندقين على مدار الساعة لتقديم الخدمات الصحية اللازمة للمقيمين من رعاية طبية وفحوصات دورية إضافة إلى خدمات التعقيم والإطعام.

يشار إلى أن وزارة الصحة خصصت 19 مركزاً للحجر الصحي في مختلف المحافظات إلى جانب المراكز التي قدمتها وزارات الأوقاف والتعليم العالي والبحث العلمي والشؤون الاجتماعية والعمل.

وكانت السورية للطيران بدأت منذ الرابع من الشهر الجاري بتسيير رحلات لإجلاء الرعايا السوريين الراغبين بالعودة من عدد من دول العالم إلى سورية وفق القوائم التي تم تسجيلها عبر وزارة الخارجية والمغتربين لدى السفارات والبعثات الدبلوماسية وذلك تنفيذاً لقرارات الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا الذي أقر أيضاً أن يكون الحجر الصحي للقادمين إلى البلاد في المراكز المحددة في المحافظات من الجهات المعنية وعلى نفقة الحكومة.

انظر ايضاً

تقديم نحو 270 ألف خدمة طبية مجانية في حمص

حمص-سانا بلغت الخدمات الطبية التي قدمها مشفيا الباسل بحمص خلال الربع الأول من العام الجاري …