الشريط الأخباري

مبادرة شبابية في حمص لشراء الخضار من الفلاحين وبيعها بسعر التكلفة وأخرى في السويداء لبيع المواد الغذائية

حمص والسويداء-سانا

تتوالى المبادرات الأهلية والشبابية في ظل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا حيث أطلقت مجموعة من الشباب في بلدة شين بريف حمص الغربي مبادرة أهلية لشراء الخضار من الفلاحين وبيعها مباشرة للمواطنين بسعر التكلفة لتخفيف الأعباء المادية عنهم.

المبادرة بحسب حيدر رستم أحد منظميها جاءت رغبة منهم كشباب في تفعيل دورهم في ظل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا حيث تتضمن شراء الخضار من المزارعين بشكل مباشر والعمل على تصنيفها وترتيبها وبيعها للمواطنين بسعر التكلفة.

المختار نوفل قاسم من الحي الشمالي لبلدة شين أشار بدوره إلى أن المبادرة التي أطلقت تهدف إلى الحد من ارتفاع الأسعار وتخفيف الأعباء عن المواطنين مبينا أنه تم في البلدة إطلاق العديد من المبادرات ولاقت استحسانا كبيرا من قبل الأهالي كون أسعار الخضراوات والسلع تقل بنسبة جيدة عن السوق كما تتضمن توزيع قسم من الخضار والفواكه على المحتاجين مجانا.

المواطنة سارة العلي من أهالي البلدة قامت بشراء ما تحتاجه من خضار وفواكه بأسعار مناسبة حسب قولها فيما أشارت نجاح حماد إلى أن نوعية الخضار جيدة وطازجة وتوجد تشكيلة واسعة داعية إلى تكرار هذه المبادرات التي من شأنها التخفيف من عناء المواطنين والفلاحين على حد سواء.

وفي مدينة شهبا بالسويداء نظمت مجموعة (بصمة وطن) الخيرية بالتعاون مع عدد من الفعاليات الأهلية مبادرة لبيع المواد الغذائية والمنظفات بأسعار التكلفة بما يعكس تكاتف أبناء المجتمع الواحد جراء الظروف المعيشية الصعبة وشملت بحسب منسقها بشير الشحف بيع مختلف المواد من السكر والرز والبرغل والعدس والمعكرونة والشعيرية ورب البندورة والبهارات والمحارم والمتة والصابون ومواد التنظيف والجلي والتعقيم.

وأشار الشحف إلى أنه تم استجرار المواد بالتنسيق مع عدد من تجار الجملة لبيعها دون أرباح إضافة إلى تقديم بعض مساحيق الغسيل بشكل مجاني لافتا إلى أنه سيتم العمل لتعميم هذه المبادرة على مستوى الفعاليات الاقتصادية بالمدينة بالتنسيق مع مجلس المدينة وبما يخدم تفعيل السوق الشعبي فيها بحيث يكون مكانا لعرض المواد الخاصة بمثل هذه المبادرات.

واعتبرت مسؤولة مجموعة (بصمة وطن) رانيا صالحة أن المبادرة تأتي تأكيدا على ضرورة التعاون ومساندة عائلات المدينة لمواجهة الظروف الصعبة وذلك بما يتماشى مع الأهداف التي تعمل عليها المجموعة بشكل تطوعي.

وأشارت المواطنة ريمة الحرفوش إلى أنها قدمت محلها وسط المدينة كموقع لعرض المواد بهذه المبادرة انطلاقا من مسؤوليتها وواجبها تجاه أبناء بلدها في هذه الظروف الصعبة فيما نوهت المواطنة تغريد حرب بأهمية هذه المبادرة كونه يتم خلالها طرح مواد بأسعار مقبولة قياسا بالأسعار الموجودة في السوق.

وأشار المواطن ذيب زين الدين إلى ضرورة استمرار مثل هذه المبادرات وتشجيع إقامتها من عدة جهات كونها تساهم في تخفيض الأسعار بالسوق المحلية كما أكد المواطن تيسير نوفل ضرورة تعزيز المبادرات الهادفة إلى المساعدة في تلبية احتياجات المواطنين.