الشريط الأخباري

الكوادر الطبية والتمريضية في اللاذقية.. جاهزية عالية وجهود مضاعفة في التصدي لفيروس كورونا

محافظات-سانا

جهود كبيرة واستثنائية فرضتها إجراءات التصدي لوباء كورونا على الكوادر الطبية والتمريضية في مشافي محافظة اللاذقية الذين استنفدوا كل الطاقات المتاحة محاولين تخطي الصعوبات في سبيل الحفاظ على سلامة المجتمع وتجاوز هذه المرحلة بما تحمله من مخاطر على الصحة العامة.

وفي تصريحات لمراسل سانا قالت مديرة المشفى الوطني باللاذقية الدكتورة سهام مخول إنه تم تجهيز جناح خاص في المشفى لاستقبال الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس وهو عبارة عن 4 غرف مجهزة تقنيا بشكل كامل تضم 8 أسرة مع كادر فني طبي وتمريضي كامل مدرب يعمل على مدار الساعة مؤكدة أن البقاء في المنزل والابتعاد عن التجمعات كفيل بعدم الإصابة بالفيروس وقطع سلسلة العدوى.

ولا يختلف المشهد في مشفى تشرين الجامعي الذي يعمل كادره الطبي بروح الفريق الواحد حيث قال الدكتور علي علوش معاون مدير المشفى: “يتم العمل على التصدي للفيروس ومنع انتشاره وفق برنامج مدروس ينفذه كادر طبي وفريق عمل متخصص ومستقل عن بقية أطباء المشفى يتم بموجبه التعامل مع المراجعين المشتبه بإصابتهم وعزلهم عن بقية مراجعي المشفى وإجراء التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة لهم”.

الدكتور عقيل خدام رئيس قسم التخدير والإنعاش في المشفى بين أن نجاح الجهود المبذولة للتصدي للفيروس مرهون بجاهزية المشافي والكوادر الطبية وهذا الموضوع ملموس حيث نعمل كفريق واحد وبتوافر الوعي عند المواطن لجهة البقاء في المنازل واتباع التعليمات المتعلقة بالنظافة الشخصية والتعقيم.

وبين الدكتور نديم أحمد رئيس الأطباء المقيمين بقسم الأمراض الباطنية بالمشفى أنه تم تخصيص أرقام هواتف خاصة منشورة على الموقع الرسمي للمشفى للتعامل مع أي حالات مرضية بدءا من المنزل وصولا إلى المشفى حيث بإمكان أي شخص الاتصال والاستفسار عن أي معلومات طبية حول الفيروس.

وأوضح أن المشفى بحالة جاهزية تامة وهناك نظام طوارىء يتم العمل بموجبه وفق خطة تبدأ بنقطتين طبيتين على مدخل المشفى يتم من خلالهما فرز المراجعين إذا كان مشتبها بإصابتهم أم لا وفي حال وجود حالة مشتبهة هناك إجراءات خاصة وكادر طبي متخصص ضمن المشفى وقسم خاص معزول فيه كامل التجهيزات الطبية والتنفس الصناعي ووسائل الوقاية.

ورأى بشار أدوناوي رئيس شعبة الإسعاف الداخلي بالمشفى أنه تم إحداث قسم إنتانات بالمشفى لفرز المراجعين مؤكدا أن العاملين يتجاوزون كل الصعاب ويعملون دون كلل أو ملل للحفاظ على السلامة والصحة العامة.

وقالت الممرضة رودينة عدنان غنوم عاملة بالإسعاف الداخلي في المشفى: نعمل على مدار الساعة لمنع انتشار الفيروس والحفاظ على سلامة الجميع للوصول إلى بر الأمان وتجاوز هذه المرحلة.