الشريط الأخباري

عفن قديم في القطب الشمالي قد يصبح دواء جديدا لعلاج السرطان

موسكو-سانا

أعلن علماء الجامعة الإقليمية في مدينة بوشينو بمقاطعة موسكو أن عفنا عثر عليه في البحيرات المتجمدة بالقطب الشمالي ويعود إلى العصر الحجري الوسطي قد يصبح دواء للسرطان.

ونقل موقع روسيا اليوم عن العلماء قولهم إن الاختبارات أظهرت أن هذا العفن له خصائص فريدة ويفرز مادة تكبح بفعالية نمو الخلايا السرطانية.

وعثر العلماء الروس على هذا العفن الذي يعيش منذ 120 ألف سنة في الجليد الأزلي وبقي بأعجوبة حيا حتى يومنا هذا في بحيرة متجمدة واقعة تحت سطح الأرض وجلبوه إلى المعهد في مدينة بوشينو ووضعوه في غرفة درجة حرارتها ثابتة دائما 9 درجات مئوية فيها أكثر من 20 ألف نوع مختلف من الفطريات والخمائر وتمكنوا من إثبات فعالية المادة التي يفرزها هذا العفن حيث قضى خلال يوم واحد على الخلايا السرطانية.

وقالت مارينا زيمسكوفا نائب مدير المركز العلمي التعليمي في المعهد إنه “خلال التجربة تمت إضافة هذا العفن إلى الخلايا السرطانية ومتابعة ما يجري فيها من تغيرات خلال أربع وعشرين ساعة واتضح أن هذه المادة تقتل الخلايا السرطانية”.

وعلى الرغم من النتائج الإيجابية للاختبارات الأولية إلا أنه من السابق لأوانه القول إن العفن القديم هو دواء جديد لعلاج السرطان لأن تأثير العفن في الخلايا السليمة ليس ساما جدا ومع ذلك يجب إجراء دراسات طويلة لتعليم العفن كيفية التأثير بشكل نقطي فقط على الأنسجة المصابة.

يذكر أن الخصائص العلاجية للعفن معروفة منذ القرن الثاني حيث أن البنسلين مضاد قوي للميكروبات ويعتبر أفضل دواء للعديد من الأمراض بما فيها الغنغرينا والزهري.

انظر ايضاً

علماء يكتشفون السبب الرئيسي لعدم إمكانية علاج السرطان

واشنطن-سانا اكتشف علماء جامعة ستانفورد الأمريكية أن الانتقاء الطبيعي الناجم عن استخدام الأدوية يجعل النقائل …