هيئة الاستثمار السورية: تسهيل الإجراءات وتخفيض التكاليف عبر مشروع المحطة الواحدة

دمشق-سانا

تعمل هيئة الاستثمار السورية على تنفيذ السياسات الوطنية للاستثمار وتعزيز البيئة الاستثمارية ومواكبة التوجهات والدعم الحكومي للنشاط الاستثماري ووضعها موضع التنفيذ.

وبين مدين دياب مدير عام الهيئة في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية أنه تم تحقيق إنجازات متقدمة في مجال أداء وتنفيذ مهام الهيئة عبر مشروع المحطة الواحدة وفي محاوره الثلاثة عبر تمثيل 26 جهة في مركز خدمة المستثمر كما سجل إضافة خدمات قطاعية جديدة كالتأمينات الاجتماعية والعمل والتربية والتخطيط الإقليمي والإعلام والعدل والنفط والثروة المعدنية والسياحة والصحة لافتا إلى تقديم عدد من الخدمات للمستثمرين في المركز منها 118 خدمة تشميل مشاريع و87 طلب تمديد مدة تنفيذ مشاريع و133 طلب تعديل معطيات المشروع و1263 طلب اجازة وموافقة استيراد و115 طلب اعفاء جمركي و38 طلب ترخيص صناعي.

وأشار دياب إلى تركيز العمل في محور الدليل الإجرائي للمستثمر على ثلاثة أسس تشمل إعادة رسم خريطة الإجراءات بالاستفادة من وجود التمثيل والتفويض للجهات العامة في مركز خدمة المستثمر وضبط الية تقديم الخدمات المتبقية في الجهات المعنية وعدم فصل الشق المالي عن الشق الإجرائي وتنظيم العملية المالية عبر ممثلين فعالين لكل من المصرف المركزي والتجاري ووزارة المالية مبينا أن المحصلة كانت إنجاز دليل التأمينات الاجتماعية ودليل قطاع التربية ودليل الجمارك العامة.

ولفت دياب إلى أهمية محور الربط الشبكي بهدف إنشاء مركز معطيات موحد لتطوير وتحسين بيئة الأعمال عبر الربط التقني الالكتروني بين الهيئة والجهات العامة وفق المعايير القياسية العالمية واعتماد نظام الكتروني متكامل لأتمتة العملية الاستثمارية وربطها بقاعدة بيانات مرنة وموحدة قابلة للتطوير وفق متطلبات العمل ويمكن الاعتماد عليها في رفد الفرص الاستثمارية بمعلومات كافية ولازمة للمستثمر مبينا أنه في سبيل ذلك تم إنجاز الأعمال المدنية والكهربائية وانظمة الحماية لغرفة المخدمات ووضع دفتر الشروط المالية والفنية ليتم البدء بتوريد التجهيزات والبرمجيات والبدء بإعداد عقد بالتراضي مع شركة لتكنولوجيا المعلومات.

وفي مجال تطبيق برنامج الإصلاح الإداري أوضح دياب أن الهيئة أعدت مشروع قرار إحداث مديرية التنمية الإدارية بما ينسجم مع الصك النموذجي ليصبح الهيكل أكثر فاعلية وسلاسة في العمل المؤسساتي وبما يصب في مصلحة الموظف والمستثمر كما تم تنفيذ برنامج التدريب والتاهيل الخاص بالعاملين ورفد الهيئة بحاجتها من الكوادر البشرية.

وقال دياب إن الهيئة أنهت إعداد التقرير الثاني عشر للاستثمار في سورية والذي يعكس صورة واقعية وشفافة عن المناخ الاستثماري ويسلط الضوء على كل الآليات والإجراءات القانونية والمؤسساتية التحفيزية والداعمة للاستثمار إضافة لإعداد دراسات وتقارير عن واقع الاستثمار في قطاعات الاسمنت والزيوت النباتية والأدوية مبينا قيام الهيئة بالمشاركة في عدد من الفعاليات الداخلية والخارجية الترويجية كالمؤتمر الاقتصادي الثاني والمؤتمر الجيولوجي الثالث وملتقى رجال الأعمال السوري الإيراني ومعرض دمشق وحلب الدوليين وتنظيم عدد من الندوات التعريفية وورشات العمل إضافة لاستقبال أكثر من 22 وفدا أجنبيا وعربيا ورجال أعمال سوريين من الخارج وتوقيع مذكرتي تفاهم مع إيران وروسيا البيضاء في مجال تشجيع الاستثمار وإيداع مذكرتين مماثلتين مع العراق وسلطنة عمان .

وأكد دياب أهمية تبادل الآراء والأفكار للخروج بمشروع خطة وطنية متكاملة للترويج للاستثمار في سورية لعام 2020 ولتوجيه الاستثمارات وجذبها بشكل مدروس وصحيح وبما يمكن من إقامة فعاليات كبيرة موحدة في كل القطاعات التنموية وعلى المستوى الداخلي والخارجي عبر لجنة فنية سيتم تشكيلها من ممثلي الجهات المعنية للاستفادة من جميع الخبرات في هذا المجال.

نديم معلا

نشرة سانا الاقتصادية

انظر ايضاً

هيئة الاستثمار السورية: تشميل مشروع لإنتاج وطحن الكبريت الزراعي

دمشق-سانا أعلنت هيئة الاستثمار السورية موافقتها على تشميل مشروع لإنتاج وطحن الكبريت الزراعي بشكليه التعفيري …