بلجيكا ترضخ للضغوط الإسرائيلية وتتراجع عن دعوة وجهتها لمنظمة مؤيدة للشعب الفلسطيني إلى الأمم المتحدة

بروكسل-سانا

رضخت بلجيكا لضغوط من كيان الاحتلال الإسرائيلي وتراجعت عن دعوة وجهتها لمنظمة مؤءيدة للشعب الفلسطيني لإلقاء خطاب في مجلس الأمن الدولي.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المسؤول في “الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال في فلسطين” براد باركر قوله “إن بلجيكا بصفتها الرئيسة الدورية لمجلس الأمن الدولي سبق ودعته لإلقاء كلمة أمام المجلس …إلا أن (إسرائيل) ” اعتبرت أنه منحاز جدا ضدها واستدعت دبلوماسيين بلجيكيين للاحتجاج على الدعوة”.

وأوضح باركر أنه لن يتوجه الى مجلس الأمن بعد تغيير في طبيعة المناقشات التي كان يفترض أن يحضرها مشيرا إلى أن “الحكومة البلجيكية حولت الاجتماع إلى مشاورات في جلسة مغلقة”.

وأضاف “كنا نعتزم تقديم إعلان يستند إلى أدلة تكشف الانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 2014 وحتى 2019 ” مشددا على أن انتقادات الاحتلال له هي “محاولة لإسكات عمل مشروع من أجل حقوق الإنسان يكشف تفاصيل الواقع الذي يعيشه الأطفال تحت الاحتلال”.

ومنذ إنشاء كيان الاحتلال الإسرائيلي كانت الدول الغربية بشكل عام الداعم الأول له على مختلف المستويات كما قدمت له الحماية السياسية والقانونية في مختلف المحافل الدولية لمنع محاسبته على الجرائم التي يرتكبها في الأراضي المحتلة.

انظر ايضاً

أحزاب ونقابات مهنية أردنية: حق الشعب الفلسطيني في العودة لأرضه

عمان-سانا أكد فؤاد دبور أمين عام حزب البعث العربي التقدمي في الأردن على حق العودة …