الشريط الأخباري

تجمع جماهيري في السويداء احتفاء بانتصارات الجيش على الإرهاب في حلب

السويداء-سانا

احتفاء بالانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري على التنظيمات الإرهابية وتحريره ريف حلب الغربي والشمالي الغربي ودحره الإرهابيين وإعلان مدينة حلب آمنة بالكامل أقامت الفعاليات الشعبية والشبابية والرسمية في محافظة السويداء تجمعا جماهيريا أمام مبنى المحافظة.

وأكد عدد من المشاركين بالوقفة في كلمات لهم أن انتصار حلب هو انتصار لإرادة وتصميم الشعب السوري وجيشه وقيادته على تحرير كل شبر من الأراضي السورية من براثن الإرهاب ورعاته وداعميه مبينين أن ما تم إنجازه هو امتداد لسفر الانتصارات والبطولات والتضحيات التي سطرها ويسطرها الجيش العربي السوري على الإرهاب.

وأشاروا إلى أن الانتصار الذي تحقق في حلب ليس عسكريا فقط بل انتصار سياسي واقتصادي للشعب السوري لافتين إلى أن أبناء السويداء يقفون اليوم ليباركوا للسوريين ولأهلهم في حلب الشهباء الصابرة التي حققت الانتصار الكامل بصمودها وحالتها الوطنية ووقوفها خلف قيادتها وجيشها الباسل الذي يقدم التضحيات ويصنع الانتصارات على مساحة الوطن.

وقال الشيخ ياسر أبو فخر في تصريح لمراسل سانا: نبارك لأهلنا في حلب الذين صمدوا وصبروا وللجيش العربي السوري الذي بفضل تضحياته المباركة كان النصر وإلى أرواح شهدائنا الأبرار الذين قدموا دماءهم الطاهرة دفاعا عن هذه الأرض والتي بفضلها تدحر سورية الإرهاب.

الأب فيليب معمر من مطرانية بصرى وحوران وجبل العرب للروم الأرثوذكس قال: “جئنا لنهنئ من السويداء أهلنا في حلب الحضارة والتاريخ وكل السوريين بهذا النصر الذي يؤكد قرب الانتصار الكامل لبلدنا” فيما أعرب شيخ عشيرة الشنابلة سعود النمر عن فخر واعتزاز كل السوريين بانتصارات جيشنا الباسل.

رئيس فرع اتحاد الصحفيين بالمنطقة الجنوبية رفيق الكفيري أوضح أن انتصار حلب ما هو إلا دليل على أنه أينما يكون الجيش العربي السوري يتحقق النصر المؤزر.

محمد العريضي ومها أبو راس أشارا إلى أن انتصار حلب ليس مجرد تحرير لمحافظة فقط إنما هو انتصار وفرحة لكل للسوريين وتجسيد لإرادة الشعب السوري لدحر الإرهاب والوحشية والعدوان والتآمر.

شارك في الفعالية أمين فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي فوزات شقير ورئيس مجلس المحافظة رسمي العيسمي.