لافروف:الحديث عن التغيير القسري للسلطة الشرعية في فنزويلا غير مقبول

كراكاس-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن أي حديث عن تغيير قسري للسلطة الشرعية في فنزويلا هو أمر غير مقبول.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن لافروف قوله خلال لقائه نائب الرئيس الفنزويلي دلسي رودريغز في كراكاس اليوم “إن الولايات المتحدة تحاول إملاء شروطها على الدول الأخرى ونشر تشريعاتها خارج الحدود الإقليمية”.

وأضاف لافروف: “لدينا علاقات وثيقة للغاية مع فنزويلا على جميع الأصعدة” مشيراً إلى أنه تم اتخاذ قرارات مهمة بشأن زيادة تطوير الشراكة بين البلدين كما حددت أشكال وآليات جديدة تهدف إلى حماية التعاون الاقتصادي لموسكو وكراكاس من سياسة العقوبات التي تنتهجها واشنطن.

كما بحث لافروف مع رودريغز التحضير لعقد اجتماع جديد للجنة الحكومية الدولية الثنائية التي عقدت اخر اجتماعاتها بالعاصمة الروسية موسكو في الـ 5 من نيسان 2019.

وتتعرض فنزويلا لمحاولات التدخل الأميركي في شؤونها الداخلية وزعزعة استقرارها عبر تشديد العقوبات الاقتصادية والمالية ودعم القوى اليمينية في محاولة مستميتة من واشنطن لإحياء مخططاتها للهيمنة على هذا البلد الذي يمتلك ثروات نفطية هائلة والانقلاب على الرئيس الشرعي باستخدام جميع الوسائل بما فيها العنف والفوضى.

وفي كلمة ألقاها خلال اجتماع مع ممثلين عن المجلس الوطني الفنزويلي في كراكاس أكد وزير الخارجية الروسي أن الأزمة في فنزويلا ناجمة عن محاولات شن حملة واسعة لإسقاط الشرعية في البلاد بما في ذلك عن طريق القوة مشدداً على ضرورة إدانة هذا الأمر.

وأضاف لافروف: “نعتبر مثل هذه السيناريوهات غير مقبولة على الإطلاق وسنعمل على تحقيق إدانتها من قبل المجتمع الدولي” مشيراً إلى أن روسيا تدافع عن نهجها هذا في الاتصالات مع الولايات المتحدة وعبر منصة مجلس الأمن الدولي وتطالب الجميع بالالتزام بالتعهدات الدولية بموجب ميثاق الأمم المتحدة الذي ينص على الامتناع عن استخدام القوة وحتى التهديد بها وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

وشدد لافروف على استعداد روسيا للمساعدة في عمل المجلس الوطني الفنزويلي داعياً كل القوى الوطنية الفنزويلية إلى التوحد بوجه العقوبات الأجنبية المفروضة على البلاد.

ولاحقاً جدد لافروف في أعقاب لقائه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو التأكيد على تضامن بلاده مع فنزويلا ورئيسها في مواجهة الضغوط الأمريكية والعقوبات غير الشرعية.

وقال لافروف: “نحن نرفض العقوبات غير الشرعية وأساليب الابتزاز والإملاء في العلاقات الدولية إلى جانب كل الإجراءات الأخرى التي تقوض ميثاق الأمم المتحدة وقبل كل شيء التدخل في شؤون دول ذات سيادة والتهديد باستخدام القوة العسكرية”.

وكان سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف أكد في وقت سابق اليوم أن التهديدات التي تطلقها الولايات المتحدة ضد روسيا على خلفية دعمها فنزويلا تهدف لتشجيع المعارضة اليمينية ضد الحكومة الشرعية في كاراكاس وإعادة تلميع صورتها.

انظر ايضاً

لافروف: الشعب الأوكراني سيتحرر من النازيين الجدد وأوهام زيلينسكي بالانتصار ستبوء بالفشل

موسكو-سانا أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن أوهام الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي بالانتصار واستعادة …