الشريط الأخباري

باتروشيف: محاولات واشنطن إسقاط الأنظمة الشرعية ستسبب فوضى بالعالم

موسكو-سانا

أكد سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف أن التهديدات التي تطلقها الولايات المتحدة ضد روسيا على خلفية دعمها فنزويلا تهدف لتشجيع المعارضة اليمينية ضد الحكومة الشرعية في كاراكاس وإعادة تلميع صورتها.

وأوضح باتروشيف في تصريح صحفي اليوم نقله موقع قناة روسيا اليوم أن الرئيس نيكولاس مادورو انتخب في تصويت وطني عام بينما تم تعيين المعارض خوان غوايدو من الخارج مشدداً على أن أحداث العام الماضي في فنزويلا أثبتت أن الشعب الفنزويلي يؤيد الرئيس الشرعي بالضبط.

وقال باتروشيف: “بالتالي فإن التصريحات الصادرة عن الجانب الأمريكي ليست إلا محاولة لتشجيع قوى المعارضة على خلفية مستوى الدعم الشعبي المنخفض لزعيمها وسط تعزز مواقع السلطات الشرعية”.

وأكد باتروشيف أن “الدعوات الصارخة لإسقاط الأنظمة الشرعية في الدول التي تتبع نهجاً غير ملائم للأمريكيين أصبحت من جديد أسلوباً تتميز به السياسة الخارجية للولايات المتحدة” مشدداً “على أن مثل هذه السياسات سيكون عاقبتها انتشار الفوضى في عدد كبير من مناطق العالم والحروب وتفكك دول كاملة”.

وأشار سكرتير مجلس الأمن الروسي إلى أن “إعادة السلام والتوافق في فنزويلا والعمل المنسق في كل مؤسسات الدولة تمثل بلا شك طموحاً جيداً لكن محاولات تحقيق هذا الهدف عن طريق القوة والخداع ودون إرادة الشعب أمر غير مقبول”.

وبعد ساعات من لقاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع غوايدو أمس اعتبر المبعوث الأمريكي الخاص المعني بشؤون فنزويلا إليوت أبرامز أن “روسيا ستعرف قريباً أن دعمها لسلطات فنزويلا لن يبقى دون ثمن”.

انظر ايضاً

باتروشيف:أعمال الدول الغربية قوضت الاستقرار الاستراتيجي في العالم

موسكو-سانا أعلن سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف أن أعمال الدول الغربية قوضت الاستقرار الاستراتيجي …