لندن:قيام (إسرائيل) بضم أجزاء من الضفة يتعارض مع القانون الدولي

لندن-سانا

أعربت بريطانيا عن قلقها من مخططات كيان الاحتلال الإسرائيلي لضم أجزاء من الضفة الغربية مؤكدة أنها “تتعارض مع القانون الدولي” وتضر بجهود استئناف مفاوضات السلام بين “الفلسطينيين والإسرائيليين”.

ونقلت رويترز عن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب قوله في بيان اليوم: “المملكة المتحدة قلقة إزاء تقارير عن إمكانية اتخاذ إسرائيل خطوات نحو ضم أجزاء من الضفة الغربية”.

وأضاف البيان: “أي خطوة أحادية من هذا القبيل ستضر بالجهود الجديدة لاستئناف مفاوضات السلام وتتعارض مع القانون الدولي وأي تغييرات في الوضع الحالي لا يمكن أن تمضي قدماً دون اتفاق يتم التفاوض عليه بين الطرفين نفسيهما”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن الثلاثاء الماضي في انتهاك سافر للقرارات الدولية بنود ما تسمى “صفقة القرن” التي تجيز لكيان الاحتلال الصهيوني ضم المزيد من الأراضي المحتلة تمهيدا لتصفية القضية الفلسطينية ما أثار رفضاً فلسطينياً واسعاً.

انظر ايضاً

الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد بأغلبية الأصوات القرار المعنون (الجولان السوري) الذي يطالب (إسرائيل) بالانسحاب من كامل الجولان السوري المحتل ويؤكد أن كل إجراءاتها لفرض قوانينها وولايتها عليه لاغية وباطلة