أحزاب وشخصيات لبنانية وعربية: الإعلان الأمريكي حول (صفقة القرن) المشؤومة يجسد انحياز واشنطن لكيان الاحتلال الإسرائيلي

عواصم – سانا

أكد رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي فارس سعد أن الوعي والمقاومة ضرورة حتمية لإسقاط ما تسمى “صفقة القرن” مشدداً على أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنود هذه الصفقة يشكل تجسيداً وتأكيداً للمؤامرة المستمرة الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.

ورأى سعد أن ما تسمى “صفقة القرن” “ستولد ميتة بفضل نضال ومقاومة شعبنا في فلسطين وفي الوطن العربي” موضحاً أن هذه الصفقة كشفت عن الوجه الحقيقي “البشع للولايات المتحدة الأمريكية بوصفها دولة راعية للإرهاب والاحتلال والعدوان”.

بدوره أكد وزير الدولة اللبناني السابق حسن مراد أن محور المقاومة لن يسمح بمرور “صفقة القرن”.

من جهتها أدانت الأمانة العامة للمؤتمر العام للأحزاب العربية الإعلان الأمريكي لبنود الصفقة مؤكدة أنها مؤامرة تشكل “تحدياً مصيرياً لكل الأحرار ينبغي مواجهتها بكل القدرات والامكانيات” وتهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وإلغاء الحقوق الوطنية وحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني والحفاظ على الكيان المحتل.

وقالت أمانة المؤتمر العام للأحزاب العربية في بيان لها إن هذه الصفقة “تأتي تتويجاً لجملة من القرارات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية وجسدت دعماً مطلقاً وغير محدود للكيان الصهيوني ابتداء من اعترافها بالقدس عاصمة للكيان إلى نقل السفارة الأمريكية وتكريس الاحتلال الإسرائيلي للجولان العربي السوري ووقف المساعدات عن الأونروا”.

ودعا البيان إلى التصدي للمؤامرة وعدم الخضوع للضغوطات الأمريكية وعدم الاستجابة لشروط الصفقة والوقوف صفاً واحداً لمناهضتها وتوحيد الصف الفلسطيني وإنجاز المصالحة الوطنية على قاعدة الانتفاضة والمقاومة.

وشهدت مدينة صيدا اليوم مظاهرة احتجاجية رفضاً لمؤامرة “صفقة القرن” المشؤومة رفع المشاركون فيها الرايات الفلسطينية ورددوا الهتافات المنددة بالعدو الصهيوني فيما شهد مخيم عين الحلوة الفلسطيني تظاهرة شعبية رفضاً لـ “صفقة القرن”.

 بدوره حزب البعث العربي التقدمي في الأردن أكد في بيان له أن الصفقة هي مؤامرة أمريكية صهيونية تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية لصالح الكيان الصهيوني داعياً إلى حشد الطاقات ورص الصفوف وبناء الوحدة الوطنية فلسطينياً وعربياً لمواجهتها.

ودعا الحزب إلى دعم الموقف الفلسطيني الرافض لهذه المؤامرة منوهاً بنضالات الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال الإسرائيلي ومشاريعه ومخططاته العدوانية.

من جهته حذر سامح عاشور نقيب المحامين المصريين من أن الصفقة المشؤومة قنبلة تهدف لتدمير المنطقة العربية بأكملها والقضاء على القضية الفلسطينية والعرب جميعاً.

وأكد عاشور في بيان اليوم رفض نقابة المحامين المصريين هذه الصفقة وعزمها مقاومتها بكل الوسائل القانونية المتاحة مع الزملاء المحامين في فلسطين وكل النقابات العربية واتحاد المحامين العرب.

واعتبر عاشور “صفقة القرن” وجهاً جديداً لوعد بلفور المشؤوم وعطاء جديداً ممن لا يملك لمن لا يستحق وقال “نرفض الاعتراف بأي اتفاقية سابقة أو لاحقة تمنح هذا الكيان أي وجود يهدد مستقبلنا”.

 

انظر ايضاً

نقاشات سرية في أروقة البنتاغون لتسليم أوكرانيا مقاتلات إف 16

نيويورك-سانا في تصعيد خطير سيلقي بظلاله على مجريات الصراع في أوكرانيا، كشفت صحيفة بوليتيكو الأمريكية …