الشريط الأخباري

مديرية التهريب بالجمارك تنظم 240 قضية غراماتها نحو 3 مليارات ليرة منذ بداية العام

دمشق-سانا

تواصل مديرية مكافحة التهريب في الجمارك العامة ممارسة عملها بكشف وقمع تهريب البضائع إلى سورية حيث بلغ عدد القضايا الجمركية المنظمة لدى المديرية منذ بداية العام الجاري وحتى تاريخه 240 قضية في حين وصلت الرسوم والغرامات المحصلة إلى مليارين وتسعمئة مليون ليرة سورية.

وفي تصريح لنشرة سانا الاقتصادية أوضح مدير مديرية مكافحة التهريب بالجمارك العامة غياث حمدان أن غرامات القضايا التي أحالتها المديرية إلى القضاء بلغت ثلاثة مليارات ونصف المليار ليرة سورية كاشفا عن وجود ضبوط قيد المعالجة مع الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش وهي قضايا نوعية تبلغ غراماتها عشرات المليارات.

وبالنسبة لعمليات التحري عن البضائع المهربة وضبطها أشار حمدان إلى أن عملية التحري تتم بالتعاون مع غرف التجارة والصناعة حيث يقوم مندوب عنها بتنظيم محضر ضبط خبرة ثم محضر ضبط مشترك ليصار الى تنظيم القضايا الجمركية أصولا بحق المخالفين.

وأكد حمدان أن القضايا الجمركية يمكن أن تنتهي بعقد تسوية مع مديرية الجمارك العامة وتسديد ما يتوجب من رسوم وغرامات محققة أو تحال إلى القضاء المختص أصولا للملاحقة مع اتخاذ التدابير الاحترازية بحق المخالفين حفاظا على حقوق الخزينة العامة.

ووفقا لقانون الجمارك النافذ فإن مديرية مكافحة التهريب تمارس عملها بالرقابة اللاحقة على عمليات الاستيراد والتحقق من نظاميتها وصحتها ويشمل ذلك كل البضائع المهربة والمقلدة والتي تحمل علامات تجارية أو ذات منشأ مزور وتستقبل المعلومات من كل المصادر وتتحقق منها وبعدها يتم تنظيم أمر تحري موقع أصولا لتنفيذ كل مهمة بالتنسيق مع مندوبي غرف التجارة والصناعة.

وسيم العدوي

نشرة سانا الاقتصادية