الشريط الإخباري
عــاجــل المركز الوطني للزلازل: هزة ارتدادية في لواء إسكندرون الساعة 8.36 دقيقة شدتها 4.6 شعر بها سكان اللاذقية وحمص وحلب

(نجوم وطن) معرض فن تشكيلي بدار الأسد للثقافة باللاذقية

اللاذقية – سانا

شكل معرض الفن التشكيلي “نجوم وطن” المقام حالياً في قاعة المعارض بدار الأسد للثقافة باللاذقية منصة للإضاءة ولعرض نتاج عدد من المواهب من مختلف الفئات والإعمار والخروج بأعمالهم أمام الجمهور.

المعرض الذي استقطب أكثر من 56 فناناً وهاوياً للفن في مجال التصوير الزيتي والإكرليك والرسم على الفحم جاء ضمن مبادرة من الفنانين التشكيليين “احمد علاء الدين ونضال الطويل واسماعيل توتنجي” لإتاحة الفرصة أمام مواهب تحتاج للدعم كما يوضح الفنان علاء الدين في تصريح لسانا.

من جهته رأى الفنان نضال الطويل أن الشعب السوري مثقف ولديه الكثير من الطاقات في العديد من المجالات ويجب منحه فرصة عرض نتاجه أمام الناس الذين نترك لهم تقييم هذه التجارب موضحاً أن هدف المبادرة يتجلى في عدم حصر المعارض بالفنانين الأكاديمين والمعروفين على أن تتبعها سلسلة معارض نحت وتصوير ضوئي ولفن الكاريكاتير ثم تحويلاه إلى مهرجان سنوي فني منوع.

الفنان التشكيلي جابر مريج المشارك بالمعرض نوه بأهمية مشاركة الفنانين المحترفين إلى جانب الهواة لتشجيع المواهب الشابة والجمع بين فئات عمرية مختلفة وتجارب متنوعة بينما رأت المشاركة بالمعرض بدور اسطيف خريجة دبلوم التاريخ التربوي والمنتسبة حاليا إلى مركز الفنون التطبيقية أن المعرض يضم أعمالا متنوعة من حيث المدارس والأساليب الفنية المختلفة.

بدورها المشاركة حنان اسطيف خريجة الفيزياء والمنتسبة حاليا إلى مركز الفنون التشكيلية أكدت أن من حق كل من يجد بنفسه الموهبة أن يلقى عليه الضوء لتشجيعه في تطوير مهاراته وهذه المبادرة تشكل فرصة حقيقية للخروج بتجارب جديدة.

أما رنا محمود فشاركت بالمعرض بعمل اكريليك تحت عنوان “وطن يحترق” ورأت أن الرسم مثل الشعر يعبر عن حالة إبداعية نوصل من خلالها رسالتنا منوهة بأهمية المبادرة وضرورة احتضان المواهب في كل المجالات بغض النظر عن العمر أوالتخصص الأكاديمي.

فاطمة ناصر

انظر ايضاً

قصائد وجدانية ووطنية على منبر دار الأسد للثقافة باللاذقية

اللاذقية-سانا استضافت قاعة الأنشطة بدار الأسد للثقافة باللاذقية اليوم لقاء شعرياً لثلاثة شعراء،