الشريط الأخباري

ندوة حول معايير ورسوم كتب الأطفال تختتم فعاليات معرض كتاب الطفل

دمشق-سانا

المعايير والأسس الخاصة برسوم كتب الأطفال تضمنتها الندوة الحوارية التي أقيمت في ختام فعاليات معرض كتاب الطفل 2 عبر ندوة بمشاركة عدد من المختصات بأدب وفنون الأطفال.

وركزت محاور الندوة التي احتضنتها مكتبة الأسد الوطنية على أهمية تضافر جهود جميع الأطراف المساهمة بإنتاج كتاب الطفل بإشراف الناشر الذي عليه أن يتمتع بفكرة ثقافية كاملة من اختيار الكاتب والرسام المناسبين والتي تمكنه من تقييم عملية الانتاج.

وأكدت الفنانة التشكيلية لجينة الأصيل أنه عند اختيارها نصا موجها للطفل لرسمه تحرص على أن يكون غير ممل أو مكرر بمشاهده إضافة إلى حبها للنص مبينة أنه يجب أن يتمتع الفنان بصدق التعامل مع الأطفال كونهم يملكون القدرة العالية على التمييز بين الصدق والتزييف بالرسم.

وتحدثت الأصيل عن المعايير الفنية الواجب الاهتمام بها من قبل الرسام ومنها اختيار رسومات تناسب عمر الطفل المتلقي وأن يكون متأثرا بجذوره وابن بيئته “فالأصالة تدخل بمشاعر الطفل وتجعله مرتبطا بجذوره ومحباً لوطنه إضافة إلى معايير التشويق بالرسم وأن تعبر عن الفرح والسعادة والمصداقية وتواكب التطورات والتقنيات”.

أما التربوية مها عرنوق فتطرقت لأهمية القيم التربوية التي يجب أن تحملها كل قصة موجهة للأطفال وأن ترى بعيونهم وتفكر بعقليتهم.

وانتقدت عرنوق بعض الأخطاء التي ترافق عملية إنتاج كتاب الطفل ومنها إعطاء ما يكتب للطفل لرسام غير متخصص برسومهم مؤكدة قدرة الأطفال وحساسيتهم العالية على انتقاد ما يكتب ويرسم لهم وهنا تكمن أهمية الاهتمام برسوماتهم كونها أول ما تلفت انتباههم عند انتقاء كتبهم مع ضرورة النظر إلى العمل الأدبي الموجه للأطفال كوحدة متكاملة مع الرسوم.

ولفتت إلى أنه لا بد أن يكون هناك انسجام تام بين الرسام والكاتب لكون الرسم ليس ترجمة حرفية للنص وإنما قد يعطي في كثير من الأحيان بعداً آخر للنص ويحلق به لاماكن ربما لم يذكرها الكاتب.

بدورها أوضحت الكاتبة أريج بوادقجي رئيسة تحرير مجلة شامة خصوصية التعامل مع الطفل السوري ولا سيما في ظل ما تعرض له خلال الحرب من تلقي أخبار ومشاهد العنف والإرهاب مؤكدة أهمية أن يكون الكتاب الموجه له يحمل قيماً إنسانية ومجتمعية لا تضر بنفسيته وأن تركز رسالته على إيجاد طفل مفكر ومبدع يخطط وينفذ مستقبله بيده.

رشا محفوض

انظر ايضاً

مسيرة الفنان التشكيلي محمد الوهيبي ضمن ختام أيام معرض كتاب الطفل

دمشق-سانا ترك الفنان التشكيلي محمد الوهيبي أثرا واضحا في حركة الفن التشكيلي السوري والفلسطيني لما …