الشريط الأخباري

أحزاب وشخصيات عربية تدين العدوان الإسرائيلي على الأراضي السورية

عواصم-سانا

أدانت أحزاب وشخصيات عربية العدوان الإسرائيلي على الأراضي السورية مؤكدة أنه انتهاك صارخ للقانون الدولي ولسيادة دولة على أرضها.

وقال حزب الاتحاد اللبناني فى بيان: إن الاعتداءات الاسرائيلية “تعكس طبيعة الكيان الصهيوني باعتباره كياناً استعمارياً يتناقض وجوده مع مصالح الأمة العربية”.

من جهته أوضح النائب اللبناني السابق إميل لحود أن العدوان الصهيوني تأكيد جديد على أن كل ما حصل من حرب وإرهاب على سورية كان بإدارة وتخطيط وتنفيذ صهيو أمريكي .

وانتقد لحود في تصريح خاص لمراسل سانا في بيروت قيام الأمم المتحدة بـ”غض الطرف عن هذا العدوان رغم القصف العشوائي واستشهاد المدنيين من جرائه” مشدداً على أن سورية وبعد ثمانى سنوات من الحرب الإرهابية عليها قوية وتنتصر بعد أن فشل العدو وعملاؤه على الأرض.

من جانبه أدان لقاء “علماء صور ومنطقتها” العدوان الصهيوني على سورية واستباحته الأجواء اللبنانية في تنفيذ اعتداءاته.

وطالب اللقاء في بيان اليوم برفع شكوى إلى الأمم المتحدة لاستمرار العدو الإسرائيلي في استباحة الأجواء اللبنانية للعدوان على سورية مستغرباً “الصمت العربي والعالمي إزاء هذه الممارسات العدوانية الإسرائيلية”.

بدوره استنكر البرلماني المصري سمير البطيخي العدوان الإسرائيلي وأكد أنه عمل عدائي يقع خارج إطار القانون الدولي وينتهك سيادة دولة على أراضيها.

وقال البطيخي فى تصريح خاص لمراسل سانا في القاهرة:”إن العدوان الإسرائيلى على الأراضي السورية مرفوض قطعاً وهو يستهدف دولة لها سيادتها ويحارب جيشها التنظيمات الإرهابية الممولة من الخارج لتحقيق أجندات أجنبية”.

من جهتها أدانت القيادة القطرية اليمنية لحزب البعث العربي الأشتراكي في بيان لها بأشد العبارات العدوان الإسرائيلي .

وجاء في البيان: إن قيام كيان الاحتلال بالاعتداء مجدداً على سورية يأتي كرد على الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على ما تبقى من فلول المجموعات الإرهابية وجاء لرفع معنويات الإرهابيين المنهارة وخلط الأوراق وإطالة أمد الأزمة في سورية.

ودعا البيان أحرار العالم لإدانة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة ضد سورية المقاومة محملاً هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن المسؤولية الكاملة عن تلك الإعتداءات.

فصائل فلسطينية تدين العدوان الإسرائيلي على سورية

إلى ذلك أدانت لجنة المتابعة في تحالف القوى الفلسطينية العدوان الإسرائيلي على سورية ليل أمس، مؤكدة أن هذا العدوان يأتي في سياق السياسة الفاشية التي ينتهجها العدو الصهيوني وقيادته العنصرية.

وأشارت اللجنة في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم إلى أن هذا العدوان الغاشم الذي استهدف المدنيين والأبرياء والمناطق الآمنة في سورية جاء نتيجة لدورها الكبير في محور المقاومة ومواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية.

جبهة النضال الشعبي الفلسطيني رأت في بيان مماثل أن الاعتداءات الإسرائيلية على سورية لن تثنيها عن مواقفها الشجاعة في دعم المقاومة ومواجهة صفقة القرن التي تسعى إلى إنهاء القضية الفلسطينية، مؤكدة أن سورية عصية على الأعداء مهما حاولوا بدعم من الغرب الاستعماري وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية.

بدورها أدانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح الانتفاضة” الاعتداء الصهيوني على بعض المناطق والتجمعات المدنية داخل الأراضي السورية مؤكدة أن هذه الاعتداءات السافرة تؤكد طبيعته العنصرية ونهجه في العدوان.

وأشارت الحركة إلى وقوفها إلى جانب سورية وقيادتها وجيشها الباسل الذي يحقق الانتصارات ضد الإرهاب ويشكل سداً منيعاً في وجه الأعداء وكل المخططات التآمرية.

وتصدت وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري بعد منتصف ليل أمس لعدوان إسرائيلي كثيف بالصواريخ على محيط مدينة دمشق ودمرت معظم الصواريخ قبل الوصول إلى أهدافها فيما استشهد مدنيان وأصيب آخرون جراء هذا العدوان.