الشريط الأخباري

معرض دولي للأحذية والجلديات ومستلزمات الإنتاج بمشاركة مئة شركة سورية وعربية وأجنبية-فيديو

دمشق-سانا

بمشاركة مئة شركة سورية وعربية وأجنبية انطلقت اليوم على أرض مدينة المعارض في دمشق فعاليات المعرض الدولي للأحذية والجلديات ومستلزمات الإنتاج “سيلا” خريف و شتاء 2019-2020 الذي يستمر أربعة أيام.

ويتضمن المعرض الذي يقيمه الاتحاد العربي للصناعات الجلدية واتحاد غرف الصناعة السورية ولجنة الصناعات الجلدية في غرفة صناعة حلب تشكيلة واسعة من أحدث المنتجات الجلدية تشمل الأحذية الرجالية والنسائية والولادية والحقائب والألبسة ومستلزمات صناعاتها والخدمات المرتبطة بها.

ويشكل المعرض نافذة مهمة لصانعي الجلود والأحذية السوريين مع مشاركة رجال أعمال من العديد من الدول العربية والصديقة وإمكانية التعاقد مع الشركات السورية المشاركة في المعرض.

وفي تصريح للصحفيين لفت وزير الصناعة المهندس محمد معن زين العابدين جذبة إلى أن المعرض الذي يقدم أحدث موديلات المنتجات الجلدية والأحذية السورية يعد رسالة تحد للعقوبات المفروضة على سورية ورسالة مهمة لعودة الصناعات السورية إلى سابق عهدها مؤكدا أهمية المشاركات العربية في المعرض إلى جانب نظيراتها السورية.

وفي تصريح مماثل أشار الأمين العام للاتحاد العربي للصناعات الجلدية محمد كزارة إلى أهمية المعرض كمنصة لصناعيي الجلديات والأحذية لتسويق منتجاتهم في السوق المحلية والتصدير إلى الأسواق العربية والأجنبية مبينا أنه تم دعوة عدد من رجال الأعمال والمستوردين من الدول العربية للمشاركة في المعرض للتعرف على المنتجات الجلدية التي تعتبر من الصناعات العريقة في سورية.

مدير عام الشركة العامة لصناعة الأحذية المهندس محمد خير الرفاعي بين أن المعرض نافذة حقيقة لتسويق المنتجات الوطنية سواء في السوق المحلية أو الخارجية مشيرا إلى أن معرض سيلا يشكل فرصة للصناعات الجلدية السورية لإظهار جودتها وتميزها لكونها من أفضل الجلود الطبيعية والمواد المحلية.

وأقيم معرض “سيلا” في دورته الثامنة خلال شباط الماضي بمشاركة أكثر من 150 شركة سورية وعربية وشكل أولى نوافذ الترويج للصناعات الجلدية لإعلان عودة هذه الصناعة إلى الأسواق الخارجية بعد الظروف الصعبة التي مرت نتيجة الحرب الإرهابية على سورية.

انظر ايضاً

اجتماع برئاسة المهندس خميس لتقييم سياسة الإقراض وإعداد رؤية لتطوير البيئة الناظمة لها

دمشق-سانا أجرى اجتماع في رئاسة مجلس الوزراء تقييماً لسياسة الإقراض المتبعة في المصارف العامة والخاصة …