عدد من المتطوعين يشاركون في إخماد بعض الحرائق بريف اللاذقية

اللاذقية-سانا

ساهم عدد من المتطوعين من كل من مدينتي اللاذقية وجبلة الذين استجابوا لنداء الطوارئ الذي أطلقته مؤسسة “طبيعة بلا حدود” عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” في إخماد الحرائق التي طالت الغابات والمواقع الحراجية وتقديم الخدمات كل وفق اختصاصه للمساهمين بإطفاء الحرائق.

وقال محمد مجبور أحد قياديي الأنشطة الخارجية في المؤسسة في تصريح لمراسلة سانا إن تجمع اليوم هو واجب كل مواطن ومحب للطبيعة لحماية غاباتنا الخضراء لافتاً إلى تأمين محافظة اللاذقية المواصلات ونقل المتطوعين إلى منطقة الحرائق.

بدوره قال علي باسم صبيرة طالب سنة ثالثة في كلية التمريض بجامعة تشرين إنه ما إن رأى النداء حتى سارع للاتصال بأصدقائه لتنسيق ذهابهم مشيراً إلى المامه الكبير بالإسعافات وكيفية التعامل مع الحالات الحرجة كالاختناق والجروح والحروق وغيرها.

من جانبها قالت هديل علي سنة ثالثة هندسة زراعة إنها تطوعت للمساعدة في حماية الغابات والأراضي وفق إمكانياتها أما يعرب قاسم طالب من كلية الرياضة فقد جاء برفقة زملائه من المدينة الرياضية إلى نقطة التجمع معرباً عن حماسه للمشاركة في هذه المبادرة النبيلة والعمل جنباً إلى جنب مع رجال الإطفاء والدفاع المدني لمنع امتداد الحرائق إلى مناطق أخرى.

المهندس يقظان معروف مدير محمية الشوح والأرز في دائرة حراج اللاذقية توجه مع مجموعة من الشباب للانضمام إلى الحملة التطوعية بعد سماع النداء بينما أثنى طبيب الأسنان علي ليلى على مبادرة المؤسسة.

ونشبت خلال اليومين الماضيين بعض الحرائق في مناطق متفرقة وعرة بريف اللاذقية نتيجة ارتفاع درجات الحرارة واشتداد الرياح عملت فرق إطفاء مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي بالتعاون مع فوج إطفاء اللاذقية والدفاع المدني وبمؤازرة من فرق إطفاء من محافظتي طرطوس وحماة لمكافحتها وإخمادها.