الشريط الأخباري

فعاليات ثقافية وفكرية وحزبية: العدوان التركي جريمة دولية وتعد سافر على السيادة السورية

محافظات-سانا

أكدت فعاليات ثقافية وفكرية وحزبية في طرطوس والسويداء ودير الزور أن عدوان النظام التركي على الأراضي السورية هو تعد سافر على وحدة وسيادة الأراضي السورية ويتنافى مع القوانين والاتفاقات الدولية التي تحدد العلاقات بين الدول.

وبين عضو فرع نقابة المحامين بطرطوس المحامي لؤي اسماعيل أن العدوان التركي اعتداء موصوف وجريمة دولية وفق أحكام القانون الدولي ومبادئ الأمم المتحدة وأنه لن يمر وسيجابه بالمقاومة فيما أشار مدير التنمية الإدارية بمؤسسة مياه طرطوس المهندس ياسين حسين إلى أن العدوان التركي تنفيذ للأجندة الأردوغانية العثمانية التوسعية واحتلال للأراضي السورية.

رئيس فرع اتحاد الطلبة بطرطوس همام كناج بين أن العدوان التركي على سورية يستدعي من جميع السوريين الوقوف ضده والرد عليه بحزم كونه يستهدف وحدة وسيادة سورية في حين أشار الدكتور مدين الضابط الاستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة طرطوس إلى أن ما يحدث في منطقة الجزيرة السورية هو تبادل أدوار بين محتلين اثنين أمريكي وتركي مع الإبقاء على جوهر العدوان الذي يرمي إلى تقسيم سورية.

ومن دير الزور لفت الباحث الدكتور عدنان العويد إلى دور التنظيمات الإرهابية التي سخرها النظام التركي كأداة للتدخل في الشأن السوري وتنفيذ العدوان في محاولة للسيطرة جغرافيا على بعض المناطق تحت ذرائع مختلفة.

وبين مدير ثقافة دير الزور أحمد العلي أن الأطماع التركية ليست وليدة اليوم فالنظام التركي فضح أطماعه منذ الأيام الأولى للحرب الإرهابية على سورية حيث لا يخفى على أحد دور نظام اردوغان بدعم التنظيمات الإرهابية التي اتخذت من تركيا ممرا للعبور الى سورية ومنطلقا لعملياتها ضد السوريين بينما أشار الفنان التشكيلي جمال الشمري إلى أن هذا العدوان يضاف إلى سجل النظام التركي الحافل بالجرائم حيث لا يزال يحتل أراضي سورية ويسعى عبر أدواته ومرتزقته وبتواطؤ المحتل الأمريكي إلى تهديد أمن وسلامة الجزيرة السورية واحتلال جزء منها متذرعا بالأكاذيب التي لا تنطلي على أحد.

وفي السويداء أشار أمين فرع حزب الوحدويين الاشتراكيين نصر كرباج إلى أن ما يحدث في الجزيرة السورية يثبت جوهر السياسة التركية العدائية وتواطؤها مع الولايات المتحدة وتنفيذ أجندتها مع محاولة تحقيق أطماعها في إعادة ما يسمى “الخلافة العثمانية” لافتا إلى أنه بتلاحم الجيش والقيادة والشعب سيتم التصدي لأي عدوان والحفاظ على استقلال ووحدة سورية.

ولفت رئيس فرع اتحاد الكتاب العرب بالسويداء الدكتور فايز عز الدين إلى أن التواطؤ الأمريكي فتح الطريق أمام أردوغان لتنفيذ عدوانه على سورية في محاولة لخلط الأوراق السياسية والعسكرية وتعقيدها وعرقلة الحل السياسي في سورية معتبرا أن العدوان يوضح سعي أردوغان لتصدير أزمته في الداخل.

عضو الحزب الشيوعي السوري بالسويداء صايل عامر أوضح ان النظام التركي يمثل الظفر السام لحلف شمال الاطلسي في خاصرة المنطقة انسجاما مع دوره في زعزعة استقرار المنطقة مستندا إلى حلمه القديم بتحقيق “الدولة العثمانية” لافتا إلى أن العدوان يأتي في إطار الاطماع التركية لتغيير الشكل الديمغرافي في شمال سورية واشغال سورية عن تحرير كامل اراضيها بما فيها الجولان المحتل ومواجهة الكيان الصهيوني.

مدير الشركة العامة للمشاريع المائية بالسويداء المهندس أنور حسنية بين أن ما يجري حاليا من عدوان ما هو إلا نتاج فشل السياسة الأمريكية والتركية تجاه الوضع في سورية لافتا الى أن كل انتصار يحققه الجيش السوري تتم مواجهته بمحاولات تدخل عسكري او سياسي او اقتصادي فيما أشار الباحث فادي حديفة إلى التواطؤ التركي الأمريكي حيث يجري العدوان بدعم وغطاء من الامريكي للاعتداء على الاراضي السورية ونهب ثرواتها.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency 

انظر ايضاً

أحزاب أردنية تعبر عن تضامنها مع سورية في مواجهة العدوان التركي

عمان-سانا تجمع ممثلو أحزاب وقوى قومية وسياسية ونقابية ومؤسسات مجتمع أهلي وشخصيات وطنية أردنية أمام …