ترميم وتأهيل معبد بعل شمين الأثري في تدمر مطلع تشرين الثاني المقبل

تدمر-سانا

كشف مدير آثار حمص المكلف إدارة آثار تدمر حسام حاميش أنه سيتم مطلع تشرين الثاني المقبل البدء بترميم وتأهيل معبد بعل شمين الأثري في تدمر بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونيسكو” بعد تعرضه للتخريب من قبل إرهابيي تنظيم “داعش” قبل دحرهم من المدينة.

وذكر حاميش خلال زيارة وفد روسي يضم اعلاميين ومحللين سياسيين لمدينة تدمر أن معبد بعل شمين الشهير سيكون الأول من جملة المعالم التاريخية المتضررة بالمدينة التي سيتم العمل على ترميمها وصيانتها وذلك بالتعاون مع منظمة اليونيسكو بكوادر وخبرات وطنية ودولية.

وأشار حاميش إلى أنه توجد دراسة من قبل المديرية العامة للآثار والمتاحف حول إعادة ترميم وصيانة متحف تدمر الوطني الذي طالته يد اعداء الثقافة الإنسانية الذين حولوه قبل تخريبه الى ما تسمى “محكمة شرعية”.

وأقدم تنظيم “داعش” الإرهابي عام 2015 على تفجير معبد “بعل شمين” الذي يقع في الحي الشمالي من مدينة تدمر وذلك انسجاما مع فكره الظلامي المعادي للحضارة الإنسانية وتراثها العريق.

يشار إلى أن معبد بعل شمين بني عام 32 ميلادية وكان مخصصا لإله الكنعانيين سيد السموات وإله الخصب والمطر بتدمر وتم اكتشافه في الفترة ما بين عامي 1954 و 1956 ويعتبر هذا المعبد الوحيد من نوعه الذي بقي محافظا على شكله الأصلي اذ يتألف بناؤه من الحرم وساحتين شمالية وجنوبية تحيط بهما الأروقة وجبهة مثلثية وتضم المذبح وغرفة المائدة إلى جانب العناصر الزخرفية في تزيين المعبد المليء بنقوش وكتابات جعلت منه معبدا يختلف عن المعابد الرومانية.