الشريط الأخباري

مشغولات يدوية وفنية تستقطب زوار جناح المهن الحرفية في معرض دمشق الدولي

دمشق-سانا

مشغولات يدوية فنية وتراثية لحرفيين من مختلف المحافظات استوقفت زوار معرض دمشق الدولي بدورته الحادية والستين لتعكس مهارة واتقان الحرفي السوري الذي شكل ايقونات مليئة بالفن والإبداع.

سانا التقت عدداً من الحرفيين المشاركين في جناح المهن اليدوية حيث أشار محمد سامر بكداش من حرفيي ريف دمشق إلى أنهم يشاركون للعام الثاني على التوالي في معرض دمشق الدولي بعرض مصنوعاتهم من الرموز الخشبية التراثية الدمشقية التي تنم عن تراث عريق وأصيل كالبحرة والكرسي والسيف الدمشقي لافتاً إلى أن منتجاته يدوية مئة بالمئة باستثناء القص الذي يتم بطريقة ليزرية والكثيرون يرغبون باقتناء هذه المنتجات لتزيين منازلهم ومكاتبهم.

بكداش أشار إلى أن المعرض فرصة لإثبات الوجود في السوق وإعلان العودة للإنتاج والعمل مجدداً ولا سيما بعد التوقف خلال سنوات الحرب بسبب التهجير على يد المجموعات الإرهابية في بلدة المليحة مبيناً أن الجمعية الحرفية قدمت لهم الدعم للعودة إلى العمل والسوق.

بدورها الحرفية الدمشقية يسرى عيد البالغة من العمر 63 عاماً أوضحت أنها تعرض مشغولاتها اليدوية المصنوعة من الحرير الطبيعي كالشالات التراثية التي يتميز بها أهالي مناطق ريف حماة ومصياف إضافة إلى لوحات صممتها من أقمشة بالية في محاولة منها للاستفادة من كل القصاصات وإعادة تدويرها بأشكال مختلفة.

وأشارت عيد التي تعمل بهذه الحرفة منذ اكثر من ثلاثين عاماً إلى أنها تهتم بتربية دودة القز التي تنتج الخيوط حيث تقوم بغزلها وحياكتها وصناعة الشالات والمشغولات اليدوية لبيعها في السوق وتحسين وضعها الاقتصادي لافتة إلى أن منتجاتها تلقى الإعجاب لكن بيعها قليل بسبب ارتفاع أسعار المواد الأولية وبالتالي تأتي مشاركتها بالمعارض لخلق سوق تبيع من خلاله منتجاتها.

مجموعة من اللوحات والأعمال اليدوية المصنوعة من القش وثمار النباتات والمواد الطبيعية والخشب يعرضها الحرفي الفنان التشكيلي علي عجيب صديق البيئة الذي يعمل حسب قوله على إعادة تدوير الأشياء للتخلص من التوالف والمهملات وإنتاج أشياء مفيدة وجديدة وهدايا.

وأضاف عجيب القادم من محافظة اللاذقية للمشاركة بالمعرض أنه يهدف من خلال لوحاته إلى رفع الوعي البيئي عند الأجيال الناشئة مشيراً إلى أنه تفاجأ بالإقبال الكبير على المعرض الذي يعتبره فرصة لدعم الاقتصاد المحلي.

مجموعة من المنتجات الطبيعية الخالية من المواد الكيماوية والمصنوعة من الأعشاب والزيوت يعرضها ضرار حامد بجناح الصناعات اليدوية الحرفية مبيناً أن منتجاته لاقت رواجاً وإقبالاً في السوق لأنها خالية من المواد الكيماوية والعطرية وأغلبها تستخدم في العلاجات الطبية والتجميلية.

وأضاف أن المعرض فرصة حقيقية للصناعيين والحرفيين للتعرف على السوق الداخلية والخارجية لعقد صفقات وبيع المنتجات.

بدوره الحرفي محمد سعيد كريمو الذي يمارس هوايته في  النقش والصدف على الخشب منذ أكثر من 35 عاماً أوضح أن مشاركاته بالمعرض لم تتوقف وهو مستمر بالعمل مشيراً إلى أنه يعرض الشرقيات التي يتميز بها السوريون من طاولة سفرة وكراس وعربة حفر فاطمي مطعمة بالصدف وأشار إلى أن مشاركته بالمعرض للتعريف بمنتجاته وإيجاد أسواق تصريف لها ولا سيما بالنسبة لزوار المعرض من خارج سورية لافتاً إلى أن المشغولات الشرقية والقطع الصغيرة تستقطب الزوار الذين يحملونها معهم ويحتفظون بها كتذكار.

مجموعة من الشموع بأشكال وألوان وأحجام مختلفة يعرضها الحرفي عماد أبو بكر القادم من محافظة السويداء لأول مرة في المعرض حيث بين أن شركته جديدة في السوق ومشاركته للإعلان عنها والترويج لها لافتاً إلى أن غرفة الصناعة قدمت له الكثير من التسهيلات كالإقامة والحجز والطاولات والرفوف للمشاركة بالمعرض وأضاف أبو بكر معرض دمشق الدولي فخر للصناعة السورية التي تزداد ألقاً يوماً بعد يوم لافتاً إلى أن الأسعار بسيطة وأغلب الزائرين يرغبون باقتنائها لتزيين منازلهم ومكاتبهم وتقديمها كهدايا في المناسبات والاعياد.

مشغولات يدوية كالمرايا والحقائب الصغيرة المصنوعة من خيوط القنب والخيش تعرضها الحرفية الجامعية رجاء حمدان المشاركة من محافظة السويداء حيث أوضحت أنها رغم حصولها على شهادة جامعية إلا أنها وجدت نفسها في هذه الحرفة التي تفرغ من خلالها طاقاتها وتصنع أشياء مفيدة لها ولأسرتها لافتة إلى أنها تسعى دائما لصقل خبراتها وتطوير أدوات عملها من خلال استخدام الألوان والمزج بين القديم والحديث وأضافت أن عملها يحتاج إلى فن وإبداع وكل قطعة يستغرق انتاجها أكثر من أسبوع موكدة أنها ترغب بنقل خبراتها بهذا المجال إلى الراغبين للمحافظة على التراث الذي فقدنا الكثير منه بسبب الحرب.

سكينة محمد

انظر ايضاً

ليبيديف: مشاركتنا في معرض دمشق الدولي أثمرت عن اتفاقيات أولية بمجالات متعددة

موسكو-سانا أعلن النائب الأول لمدير إدارة الرئاسة في جمهورية دونيتسك الشعبية غينادي ليبيديف أن مشاركة …