الشريط الأخباري

شخصيات وأحزاب لبنانية: لبنان لن يخضع لأي معادلة انهزامية

بيروت-سانا

واصلت الشخصيات والأحزاب اللبنانية شجبها واستنكارها للعدوان الإسرائيلي الأخير على الضاحية الجنوبية في بيروت مشددة على ضرورة مواجهة مثل هذه الاعتداءات من خلال التمسك بخيار المقاومة.

وفي هذا الصدد استنكر وزير الزراعة اللبناني حسن اللقيس في كلمة اليوم في بلدة معركة الجنوبية العدوان وقال إن “خرق السيادة اللبنانية من قبل العدو الإسرائيلي بطائرتين مسيرتين هو اعتداء صهيوني سافر وموصوف على لبنان وانتهاك للقرار 1701 ولكل المواثيق الدولية” مؤكدا أن مواجهة هذا العدوان تكون بالوحدة والتمسك أكثر بالمعادلة الثلاثية المتمثلة بالشعب والجيش والمقاومة.

من جهته أكد عضو المكتب السياسي لحركة أمل النائب هاني قبيسي في كلمة في بلدة حاروف الجنوبية أن “الاعتداء يدل على أن المخطط الإسرائيلي ما زال قائما وأن لبنان بأمس الحاجة لتعزيز عناصر قوته من أجل الدفاع عن سيادته في وجه المعتدين”.

وأضاف إن “لبنان لن يخضع لأي معادلة انهزامية” مشددا على أن قوة لبنان بمقاومته وجيشه ووحدة شعبه.

بدوره أكد الأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية قاسم صالح أن العدوان الإسرائيلي يشكل خرقا فاضحا للسيادة اللبنانية واستمراراً للخروقات الجوية الإسرائيلية اليومية ويحمل في طياته نوايا عدوانية تهدف إلى تنفيذ عمليات إرهابية وتخريبية.

وقال صالح في بيان إن “الأمانة العامة للمؤتمر العام للأحزاب العربية تدين العدوان السافر على الضاحية وتؤكد أنه سيواجه برد حازم من محور المقاومة”.

بدوره أوضح عضو كتلة التنمية والتحرير النائب قاسم هاشم أن ما حصل في الضاحية هو اعتداء على لبنان وانتهاك لسيادته وهو تأكيد لطبيعة العدو الإسرائيلي العدوانية والهمجية مشددا على أن لبنان لن يسكت عن هذا الاعتداء.

وأشار هاشم إلى أن التسامح الدولي مع الاعتداءات الإسرائيلية يشجعها على التفلت والتمادي.

كما استنكر رئيس حركة الإصلاح والوحدة في لبنان الشيخ ماهر عبد الرزاق العدوان الإسرائيلي مؤكدا أن هذا الاعتداء يبين ضرورة التمسك بمعادلة الردع والحماية للبنان وهي الجيش والشعب والمقاومة.