الشريط الأخباري

وفد من الكنائس الإنجيلية في الولايات المتحدة يزور حمص

حمص-سانا

زار وفد من الكنائس الإنجيلية المسيحية في الولايات المتحدة برئاسة الأمين العام للسينودس الإنجيلي الوطني في سورية ولبنان القس فادي داغر اليوم حمص وذلك للاطلاع على حقيقة الأوضاع في المحافظة.

2

وشملت الزيارة عددا من الكنائس في المدينة القديمة مطرانية السريان الكاثوليك وكنيسة أم الزنار والكنيسة الإنجيلية وغيرها حيث اطلع الوفد على آثار الدمار والخراب التي لحقت بالمدينة جراء الاعمال التخريبية للتنظيمات الإرهابية وعلى أعمال الترميم وإعادة التأهيل.

وأقام أعضاء الوفد الصلوات على نية عودة الأمن والاستقرار إلى سورية كما زاروا جامع خالد بن الوليد.

وأكد محافظ حمص طلال البرازي خلال لقائه الوفد في مبنى المحافظة أن حمص بدأت تتعافى من تداعيات الأزمة بفضل انتصارات الجيش العربي السوري وصمود الشعب في وجه الإرهاب وعودة الأمن والاستقرار إلى معظم مناطق المحافظة.

3

بدوره أشار داغر إلى أن هدف الزيارة الوقوف إلى جانب الشعب السوري بهذه المرحلة الصعبة التي يمر بها ونقل الصورة الصحيحة لما يحدث في سورية إلى الشارع الأمريكي متمنيا عودة الأمن والاستقرار إلى سورية بأسرع وقت.

وفي تصريح لمراسلة سانا خلال جولة الوفد أوضح عضو الوفد القسيس أنطوني لورانس وراعي الكنيسة المشيخية في بنسلفانيا أن أعضاء الوفد سينقلون الصورة الحقيقية لما شاهدوه في سورية وقال “سوف نحث حكومتنا على أن تعمل للسلام وتزرعه في سورية وقبل كل شيء سنصلي لأجلها”.

وقالت الأمريكية مارلين بوست “إن سورية تحب السلام وتريد أن تكون عامل سلام في المنطقة” معربة عن استيائها لما شاهدته من آثار دمار وتخريب طال أحياء المدينة القديمة وعن الأمل بعودة الأمن والاستقرار الى جميع المناطق في سورية ليتمكن المهجرون من العودة إلى بيوتهم وممارسة حياتهم الطبيعية.

4

من جانبه أوضح القسيس نهاد طعمة المنسق بين كنائس المشيخية بأميركا والسينودس الإنجيلي الوطني بسورية ولبنان أن الهدف من الزيارة هو التأكيد بأن “هناك كنائس في الخارج مهتمة بما يجري في سورية وتقف جنبا إلى جنب مع شعبها ولمعرفة الواقع على حقيقته من خلال الاستماع مباشرة لآراء الناس ونقلها إلى الخارج”.

وقال طعمة “إن الحرب في سورية ليست حرب حرية وديمقراطية إنما هي حرب ضد الإرهاب والفكر الظلامي المتطرف الذي جاء إليها لإلغاء دورها الإقليمي والوطني وتحييدها وتهميشها”.

وفي تصريح للإعلاميين لفت البرازي إلى أن المواقف الإيجابية للوفد تظهر وقوفهم الى جانب الشعب السوري عكس موقف الإدارة الأميركية مبينا أن الوفد سيزور بعض المناطق في المحافظة التي أعاد اليها الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إضافة لعدد من المناطق الأثرية.