الشريط الأخباري

دير ماما… قرية الينابيع والحرير الطبيعي والآثار القديمة

حماة-سانا

تعطي عشرات الينابيع العذبة التي تتوزع بقرية دير ماما على السفح الشرقي من الجبال الساحلية جمالاً طبيعياً ساحراً للقرية يتداخل فيه الماء العذب مع خضرة الجبال ما يمنح أهلها وزوارها البهجة والسكينة.

دير ماما التي تبعد 12 كم عن مصياف تمتلك وفق رئيس بلديتها منهل محمد الكثير من الينابيع العذبة الباردة أشهرها نبع عين الكنة وقريبين والقبلي والحداد والشمالي والوادي والشقفين وقلعة الجري وغيرها.

ويعزو محمد في حديث لنشرة سانا-سياحة ومجتمع اسم القرية إلى وجود دير قديم فيها يعود إلى العصر الروماني لافتاً إلى وجود منطقة أثرية بالقرية منحوتة بالصخر الكلسي القاسي تحوي كتابات إغريقية فضلاً عن وجود نواغيص صخرية رومانية.

بينما أشار مختار القرية أحمد عباس إلى أن أهم مزروعات دير ماما الأشجار المثمرة ومنها الزيتون والعنب والتين والجوز والمشمش والرمان والتوت.

وأضاف إن القرية تمتاز بعدة صناعات تقليدية منها صناعة دبس الرمان والتين الهبول وعصير التوت إضافة إلى أنها من أشهر قرى المنطقة المصنعة للحرير الطبيعي.

وختم عباس بالقول إن قرية دير ماما لا تزال تتزين ببيوتها القديمة وأزقتها الضيقة مع استمرار أهلها بالحفاظ على تراث أجدادهم وعاداتهم.

سهاد حسن

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

أيادٍ سورية مبدعة تتحدى الزمن وتصنع خيوط الحرير الطبيعي

 حماة-سانا عرفت سورية إنتاج الحرير منذ مئات السنين فصنعت منه أجود أنواع الأقمشة مثل “البروكار …