الشريط الأخباري

عبد اللهيان يجدد دعم إيران لإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية

بيروت-سانا

جدد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبد اللهيان دعم بلاده لإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية .

وأوضح عبداللهيان في حديث لموقع العهد الإخباري اللبناني أنه لا يمكن حل الأزمات في سورية والعراق عبر الإجراءات العسكرية وإنما عبر الحلول السياسية الجذرية مشددا على أن اعتماد الحل العسكري والمقاومة يكون فقط في مواجهة الكيان الصهيوني.

وذكر عبد اللهيان بأن إيران قدمت مشروعاً من أربعة بنود لمبعوث الأمم المتحدة السابق إلى سورية الأخضر الابراهيمي يركز على ضرورة الحل السلمي في سورية موضحا أن طهران وخلال اللقاءات الأخيرة مع مبعوث الأمم المتحدة الى سورية استيفان دي ميستورا في طهران أكدت على تطبيق مشروع إيران السلمي.

ولفت عبد اللهيان إلى أن دي ميستورا قدم بعض المقترحات السياسية لحل الأزمة لكنها لم تكن واضحة مضيفا..  ” نحن قدمنا توصيات الى دي ميستورا من بينها أنه إذا أراد النجاح في مهمته عليه تقديم حلول سياسية واقعية مبنية على آراء وتوجهات الشعب السوري”.

وفي سياق متصل شدد عبد اللهيان على أن الموساد الإسرئيلي لعب دوراً في تأسيس تنظيم داعش الإرهابي ودعمه مبينا أن متزعمي وأعضاء هذا التنظيم الإرهابي يرتبطون بإيديولوجية متطرفة تظهر نفسها باسم الإسلام فيما هي تتعارض تماماً مع الدين الإسلامي الحنيف وتشوه سمعته.

ولفت إلى أن علاقة تنظيم داعش الإرهابي مع الكيان الصهيوني مفضوحة وهناك تعاون وتنسيق مستمر بينهما في عدة مناطق وهم يتسلمون المساعدات العسكرية والمالية من إسرائيل ولديهم زيارات مستمرة الى داخل الأراضي المحتلة.

ورأى مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية أن الأجهزة الامنية التي تدعم تنظيم داعش الإرهابي هي نفسها من تسعى جاهدة من خلال داعش لإسقاط الدولة في سورية والعراق وتخريب الأوضاع في لبنان والمنطقة وتسعى إلى تشويه صورة المقاومة وحزب الله.

من جهة ثانية شدد عبد اللهيان على أن الإجراءات الصهيونية في الأيام الأخيرة ومنها إغلاق المسجد الأقصى المبارك تدل على ضعف هذا الكيان الغاصب.

وحول دعم إيران للعراق في مواجهة الإرهاب أكد عبد اللهيان أن إيران قدمت كل ما تستطيعه لدعم العراق في مواجهة الإرهاب  وستستمر في دعمه من أجل مساعدة العراقيين في مواجهة الإرهابيين التكفريين وخاصة تنظيم داعش الإرهابي.

وقال عبد اللهيان ” نحن نعتبر سورية ولبنان وفلسطين والعراق أركاناً اساسية في جبهة المقاومة في المنطقة”  مضيفا ” أن تنظيم داعش الإرهابي ومنذ نشأته يريد تفكيك محور المقاومة ولذلك رأينا إجراءات هؤلاء في سورية والعراق وهم الآن يستغلون أي فرصة لاستهداف لبنان ولكن وعي حزب الله والجيش اللبناني والقوى السياسية والدينية في لبنان فوت حتى الآن هذه الفرص”.

وأشار الى ان مساعدة ايران للجيش اللبناني جاءت في ظل التطورات في المنطقة حيث أعلنت طهران استعدادها لتقديم هذا الدعم وهي تتفهم طلب بعض الدول من المسؤولين اللبنانيين رفض هذه المساعدة ولكن نحن نقول بصراحة وبصوت عال ” إن مساعدتنا هي لدعم الجيش اللبناني وطاقاته الدفاعية لمواجهة الإرهاب ونعتقد أن هذه فرصة جيدة يمكن للبنانيين أن يستفيدوا منها”.

انظر ايضاً

عبد اللهيان: أولويتنا في محادثات فيينا هي مصالح الشعب الإيراني

دافوس-سانا أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن الأولوية بالنسبة للحكومة الإيرانية