الشريط الأخباري

دور الإعلام خلال الحرب على سورية في معرض للصور الضوئية-فيديو

دمشق-سانا

افتتح اليوم في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق معرض للصور الضوئية يسلط الضوء على دور الإعلاميين والصحفيين خلال الحرب على سورية ضمن فعاليات مهرجان الإعلام السوري الثاني الذي ينظمه اتحاد الصحفيين بمشاركة وسائل الإعلام المحلية العامة والخاصة وبحضور وفود إعلامية عربية.

واستعادت الصور المعروضة مراحل من التاريخ السوري المعاصر ومحطات مر بها الإعلام الوطني وتنوعت موضوعات الصور بين التوثيق لانتصارات الجيش العربي السوري وتلاحمه مع الشعب وأخرى لحالات إنسانية وصور للطبيعة في سورية وأوابدها الأثرية.

وشغلت صور التقطتها عدسة وكالة “سانا” حيزا مهما للمعرض واكب عبرها مصورو الوكالة مراحل الحرب الإرهابية على سورية وبطولات أبنائها دفاعا عنها.

وتضمن المعرض صورا بالأبيض والأسود توثق لبدايات التلفزيون السوري ونشأته مع شخصيات فنية وإعلامية نهضت بمسيرته ورسوم كاريكاتير ناقدة للفنان رائد خليل إضافة لمجموعة من الكتب في التاريخ والأدب أصدرها إعلاميون ومقتطفات من صحفنا الرسمية.

ورأت زينب وردة رئيسة فرع اتحاد الصحفيين في حماة أن المعرض بمحتوياته يوثق لمرحلة مهمة شهدها إعلامنا الوطني كان فيها خير شاهد على ما طال بلادنا من مؤامرات داعية لأن يكون هذا المعرض حالة دائمة وحاضرة ولا ترتبط بالمناسبات بينما اعتبر الصحفي ميشيل خياط أن الصورة جزء أساسي في العملية الإعلامية ودونها لا تكتمل عناصرها ما يجعل من توثيق هذه الصور مهمة وطنية وفكرية تحفظ للأجيال ذاكرة ما مر بنا من أحداث.

وتتضمن فعاليات المهرجان عرض فيلم بعنوان “حكاية انتصار” ومنتدى إعلاميا حول صمود الإعلام السوري طوال سنوات الحرب على سورية والدور المهم للاعلاميين في المنطقة بشكل عام لمواجهة تضليل القنوات الاعلامية المدعومة والممولة من دول مختلفة بالإضافة الى تكريم الاعمال الفائزة بمسابقة المهرجان ضمن حفل تحييه فرقة موسيقا الجيش والفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية بقيادة المايسترو عدنان فتح الله.

سامر الشغري