معرض فني لطلاب وخريجي وأساتذة كلية الفنون الجميلة في جامعة حلب

حلب-سانا

50 لوحة فنية تنوعت مواضيعها بين الإنسان والطبيعة وأحياء حلب القديمة وأوابدها قدمها 18 فنانا بأساليب وألوان مختلفة في معرض “اطلالات سورية” الذي يقيمه فرع اتحاد الصحفيين في حلب بالتعاون مع صالة الخانجي.

وأوضح عبد الكريم عبيد رئيس فرع اتحاد الصحفيين أن المعرض مزيج نتاج طلبة وأساتذة كلية الفنون الجميلة بجامعة حلب لاتاحة الفرصة أمام الطلبة والخريجين لإظهار أعمالهم للجمهور لافتا إلى أن اللوحات تنم عن حس فني استخدم خلاله الطلبة ألوانا تجسد ما يمتلكونه من قدرات.

وبين أحمد ناصيف رئيس فرع اتحاد الفنانين التشكيليين بحلب أن الأعمال الموجودة تمثل البيئة السورية وطبيعتها بابداع طلبة كلية الفنون وخريجيها وترصد عراقة الشهباء ومعالمها التاريخية والأثرية وناسها عبر لوحات مرسومة باتقان.

وأوضحت المشاركة راما السراقبي وهي طالبة سنة رابعة بكلية الفنون أنها شاركت بلوحة تعبر فيها عن الأنثى بأسلوب جمع بين التعبيرية والتجريدية استخدمت فيها الألوان الهادئة والأكريليك معتبرة المعرض فرصة مهمة لإظهار مواهب الفنانين الشباب للجمهور العام وللمهتمين.

وبينت هيلينا ماكريان المحاضرة في كلية الفنون الجميلة أنها رصدت في لوحاتها التراث السوري والبيئة المحلية وإحياء وحواري حلب القديمة مستخدمة الألوان الزيتية بأسلوب واقعي .. بينما ذكرت غفران حنيفة وهي طالبة سنة رابعة أنها شاركت بلوحتين الأولى بورتريه لأنثى من الخيال والثانية لوحة عن الطبيعة باستخدام الرسم بالسكين وبألوان زيتية .

قصي رزوق