الشريط الإخباري

الصرافات الآلية بدرعا بين شكوى المواطنين وإجراءات المعنيين

درعا-سانا

يشكو موظفو القطاع العام والمتقاعدون في درعا الموطنة رواتبهم في فرعي المصرف العقاري والتجاري السوري من الانقطاعات المتكررة للشبكة وخروج الصرافات عن الخدمة في العقاري لقلة السيولة النقدية ووقوع صرافات التجاري ضمن بناء فرع المصرف المركزي ما يجعل سحب الراتب خارج أوقات الدوام وفي العطل الرسمية غير متاح.

وللتخفيف من هذه المشكلة اتخذ فرع المصرف التجاري السوري إجراءات عدة لحل مشكلة الصرافات من خلال وضع صرافين جديدين في الخدمة ونقل صرافين ضمن المدينة إلى مقره المؤقت ضمن بناء فرع المصرف المركزي كما يعمل فرع المصرف العقاري على تغذية الصرافات بشكل يومي وفتح كوات بيع ضمن الفرع لتعويض الخلل في الصرافات الآلية وانقطاع الشبكة وصرف رواتب المتقاعدين عن طريق نقطتي بيع داخل الفرع وشيكات داخلية وهذه الخدمة غير متوافرة في فروع ومصارف أخرى.

عدد من المواطنين أكدوا في لقاءات مع مراسل سانا أن الخدمة في فرع المصرف التجاري جيدة وتصرف الرواتب من خلال أربعة صرافات آلية ويعاني المواطنون في العشرين من كل شهر من أزمة تستمر لثلاثة أيام مشيرين إلى أن إغلاق باب المصرف المركزي خارج أوقات الدوام وفي العطل يشكل عائقا أمام صرف الراتب.

بعض المواطنين التقت بهم سانا في فرع المصرف العقاري أشاروا إلى العطل الذي طال مجموعة التوليد في الفترة الماضية وانعكس سلبا على الصرافات الآلية التي لاتعمل بانقطاع التيار الكهربائي مؤكدين أن تفعيل خدمات الشيكات ونقاط البيع على شكل صراف آلي داخل الفرع أعطى حلا للاختناقات التي تحدث في أوقات الذروة من العشرين حتى الثالث والعشرين من كل شهر.

ودعا المواطنون إلى إيجاد آلية لصرف المبالغ الكبيرة للتخفيف عن المواطن عبء عملية الذهاب والإياب إلى الفرع لقبض راتبه المتراكم.

مدير فرع المصرف التجاري فؤاد محمد أشار بتصريح لـ سانا إلى أن عملية صرف رواتب المتقاعدين خلقت مشكلة للفرع في بداية الأحداث بسبب خروج أغلب الصرافات الآلية عن الخدمة مؤكدا أنه بتضافر الجهود تمت معالجة المشكلة عن طريق استقدام صرافين من الإدارة العامة وسحب صرافين من مناطق مجاورة إلى المقر المؤقت داخل فرع المصرف المركزي وبالتالي تغطية كل الرواتب والأجور لمتقاعدي التأمين والمعاشات والتأمينات الاجتماعية خلال مدة أقصاها ثلاثة أيام.

وأضاف محمد أن الفرع يغطي حاليا رواتب نحو 12 ألف متقاعد وكان لديه خطة لتوسيع خدماته باتجاه الأرياف لكن حالت الظروف دون تفعيلها مؤكدا أن استقرار الأوضاع سيسرع تفعيل خدمة الصرافات ونشرها على نطاق أوسع.

مدير فرع المصرف العقاري جهاد الخطيب أشار بتصريح مماثل إلى أن الفرع يقدم خدماته للمواطنين رغم الظروف السيئة ولديه صرافان في الخدمة وخدمة الشيكات الداخلية لصاحب العلاقة إضافة إلى قبول الفرع لتقديم الخدمة لأصحاب الوكالات المنظمة أصولا.

موظفون في الفرعين أكدوا أنهم يحضرون في أوقات الذروة اعتبارا من العشرين من كل شهر في ساعات الصباح الباكر لتغذية الصرافات وتنظيم دور للمواطنين منعا للازدحام واختصارا للوقت.