“بسمالخ” بريف جبلة… طبيعة وتاريخ

اللاذقية-سانا

بقدر ما تمتلك قرية “بسمالخ” في ريف جبلة من جمال طبيعة فرضتها جبالها الخضراء التي تتلاحم مع بعضها لتعانق السحاب وغاباتها الجميلة وعيون مائها الغزيرة يقابلها تاريخ عريق يمنحها ميزة سياحية في المنطقة.

“بسمالخ” تتبع لناحية بيت ياشوط وتبعد عنها 6 كم تمتاز بموقعها على سفح جبل يرتفع نحو 1000 متر ما جعل مناخها باردا صيفا وشتاء وتطل على الكثير من قرى الساحل وتتميز بغاباتها العذراء والنبع الذي يعرف بـ “عين الضيعة” الذي كان يروي القرية وجاراتها من القرى قبل وصول مياه السن.

وذكر الباحث في التراث الشعبي نبيل عجمية أن “بسمالخ” تبعد عن اللاذقية 60 كم وعن مدينة جبلة 31 كم وتحيط بها قرى بيت ياشوط وبشيلي وخرائب سالم وبشراغي وتطل على واديها الشهير بـ “عين فتوح”.

وعن سبب تسميتها يقول عجمية لنشرة سياحة ومجتمع إن “بسمالخ” كلمة مركبة من السريانية تعني “بيت الملح” ورأي آخر يقول “بسمالخ” اسم آرامي يعني السحر والإعجاب المليحة.

ويبلغ عدد سكان القرية بحدود ألف نسمة يعملون في زراعة الزيتون والكرز والتفاح والجوز واللوز والإجاص والقمح والتبغ وإضافة إلى “عين الضيعة” تمتلك القرية عين ماء شهيرة يقال لها “عين الزيره”.

وتمتاز القرية بحسب “عجمية” ببيوتها الريفية القديمة وفيها الكثير من النواويس “المدافن الحجرية” التي تعود الى العصر البيزنطي كما تشتهر بشجرة بلوط عملاقة.

انظر ايضاً

تنظيم47 ضبطاً تموينياً وإغلاق 9 فعاليات تجارية مخالفة باللاذقية

اللاذقية-سانا نظمت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في محافظة اللاذقية اليوم 47 ضبطاً