ورشة وطنية تناقش دور الإعلام بنشر ثقافة التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة

ناقش المشاركون خلال جلسات اليوم الثاني من “الورشة الوطنية الأولى للطفل ذي الإعاقة الواقع والطموح” دور وسائل الإعلام في نشر ثقافة الإعاقة والخصائص النفسية والاجتماعية للأطفال ذوي الإعاقة وكيفية التعامل معهم.

وتحدثت نائب عميد كلية الإعلام بجامعة دمشق الدكتورة نهلة عيسى عن الصور النمطية التي كرستها وسائل الإعلام سابقا والمتعلقة بالمعوقين وخاصة في الدراما وربطت بين الإعاقة والقيم السلبية في المجتمع ذلك أن العرف الاجتماعي يتخوف من الإعاقة فعملت وسائل الإعلام على تكريس هذا الخوف.

وأشارت عيسى إلى غياب صورة المعوق الاجتماعية والايجابية وغيابه عن صنع الرسالة الإعلامية اذ لا يمكن أن تدمج معوقا في المجتمع دون وجود ما يمثله في وسائل الإعلام مبينة دور وسائل الإعلام في تغيير الصورة النمطية السائدة وخاصة أن هذه الوسائل باتت تملك الان امكانيات كبيرة في صناعة المفاهيم التي تريدها وتسويقها باعتبارها الحامل المعرفي والثقافي الاهم في المجتمع.

بدوره عرض الاختصاصي النفسي الدكتور سليمان كاسوحة الحالة الصحية للمعوق معرفا الشخص المعوق حسب اتفاقية الأمم المتحدة حول حقوق الاشخاص ذوي الإعاقة والتصنيف الدولي للضعف والعجز والإعاقة ومدى تأثرهم بوسائل الإعلام والعوامل البيئية الميسرة لتخفيف الإعاقة لديهم.

كما استعرض ممثل منظمة آمال للمعوقين السوريين قتيبة محمد الخصائص النفسية والاجتماعية للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية والمشكلات السلوكية والانفعالية من خوف وقلق واكتئاب وتأكيد للذات وكيفية تشكل البعد الإيديولوجي والاجتماعي مؤكدا ضرورة اعطاء الفرصة للمعوقين للتفاعل مع المجتمع.

انظر ايضاً

روسيا وإيران تؤكدان أهمية تعزيز التعاون في مجال الأمن

دوشنبه-سانا أكد سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني …

اترك تعليقاً