الشريط الأخباري

المرأة والسكري… ندوة علمية في مشفى الأسد الجامعي

دمشق – سانا

بمناسبة اليوم العالمي للداء السكري أقامت الجمعية السورية لداء السكري بالتعاون مع مشفى الأسد الجامعي ندوة علمية بعنوان (المرأة والسكري) على مدرج الشهيد باسل الأسد في المشفى.

وناقش المشاركون في الندوة عدة محاور تتعلق بالسكري الحملي والاضطرابات النفسية عند السكريات وتدبير السكري النمط الثاني وجراحة البدانة ومتلازمة المبيض متعدد الكيسات والاختلاطات الوالدية عند الحامل السكرية والداء الإكليلي والإصابات المفصلية عند السكريات ودور الخضاب الغلوكوزي في ضبط السكر عند الحامل السكرية.

وقال الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق في كلمته خلال افتتاح الندوة أن الاتحاد الدولي للسكري أطلق شعار “المرأة والسكري” على اليوم العالمي للسكري لعام 2017 بهدف التوعية بأهمية الوصول المتساوي والمنصف لجميع النساء سواء المعرضات لخطر الإصابة بالسكري أو المصابات بالمرض ويتعايشن مع أدوية السكري إلى جانب التقنية الأساسية المتعلقة بمرض السكري وكذلك إيصال المعلومات التي يحتجن إليها لتحقيق النتائج المثلى للتحكم به وتعزيز قدرتهن على الوقاية من السكري أثناء الحمل والسكري من النوع الثاني.

وأشار الدكتور قباقيبي إلى أن الإحصائيات العالمية أظهرت أن معدل الإصابة بسكري الحوامل ازداد إلى أكثر من الضعف في السنوات الست الأخيرة وهذا يسبب مشكلات كثيرة لأن السكري يزيد من خطر المضاعفات أثناء الحمل كما يزداد خطر تطور السكري عند المولود في المستقبل وتشفى الأم الحامل بمجرد وضع الطفل في النمط الثالث إلا أن النمطين الأول والثاني يلازمان المريض.

وأكد الدكتور قباقيبي حرص الجامعة على تطوير البحث العلمي من خلال إقامة مؤتمرات وندوات علمية بمشاركة الطلبة والباحثين وتسخير كل ما هو متاح لتلبية حاجات المجتمع وتحقيق شعار ربط الجامعة بالمجتمع وذلك بالتعاون والتشارك مع كل الجهات الحكومية والخاصة والاستفادة من الخبرات المتبادلة وتوحيد الجهود الوطنية من مؤسسات وأفراد لتحقيق هذا الهدف المهم معتبرا أن مشاركة الاساتذة والباحثين والاختصاصيين والكوادر الطبية في الجامعة والجمعية السورية لداء السكري في هذه الندوة فرصة مهمة لتبادل الخبرات والمعلومات فيما بينهم حول هذا المرض وانتشاره في سورية لما فيه صالح المرضى.

من جانبه لفت الدكتور جابر إبراهيم مدير عام مشفى الأسد الجامعي إلى أن الندوة فرصة لتبادل الخبرات والارتقاء بالمستوى العلمي والمهني للمشاركين من أطباء اختصاصيين وطلاب وبالتالي الارتقاء بمستوى الخدمة التي تقدم للمرضى ما ينعكس إيجابا على صحة المواطن والعمل على التقليل من الاختلاطات وتفادي الأخطاء وتعزيز النتائج الإيجابية في المجالات العلاجية مشيرا إلى أن المشفى يقوم بواجبه المهني والعلمي والأكاديمي كنموذج في تقديم الخدمات الطبية النوعية وليكون مركز إشعاع علمي.

وخلال عرض قدمته بينت الدكتورة هناء الغانم رئيسة الجمعية السورية لداء السكري أن مرض السكري يعتبر السبب الرئيسي التاسع للوفاة عند النساء على الصعيد العالمي مبينة عوامل الخطورة عند المرأة مثل البدانة الشديدة والاختلاطات الناجمة عن ذلك وتفاوت نسب الإصابة بالمرض مقارنة مع الرجل إضافة إلى خصوصية ذلك من ناحية الخصوبة والحمل والولادة وانعكاس السكري عليها.

وفي عرض مماثل لفت الدكتور طريف العيطة اختصاصي الجراحة العامة والتنظيرية إلى أن البدانة هي السبب الأول للداء السكري من النمط الثاني مشيرا إلى أحدث العمليات الجراحية في هذا المجال.

ويصادف ال 14 من تشرين الثاني من كل عام اليوم العالمي للسكري ويستمر تنظيم الفعاليات والنشاطات الخاصة به لمدة شهر بهدف إذكاء الوعي العالمي بمعدلات وقوع داء السكري وحث الأشخاص والمجتمعات على اتخاذ خطوات سعيا نحو حياة صحية تقي منه حيث يعتبر السكري من الأمراض المزمنة والأكثر شيوعا وهناك نوعان منه ويحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للأنسولين الذى ينتجه.

هيلانة الهندي