الشريط الأخباري

مشروع (جيوسيريا) للمدن ثلاثية الأبعاد يتأهب للانطلاق لسوق العمل

اللاذقية-سانا

بعد أكثر من عام ونصف العام من العمل وتطوير القدرات ضمن حاضنة تقانة المعلومات والاتصالات في اللاذقية انهى القائمون على مشروع “جيوسيريا” للتصميم والنمذجة الافتراضية فترة احتضانهم منطلقين رسميا لسوق العمل ومختتمين هذه المرحلة بورشة عمل ضمن مقر الحاضنة أواخر الأسبوع الماضي توجهت للمقبلين على إطلاق مشاريع جديدة أو من يفكرون بالانضمام للحاضنة والاستفادة من امكاناتها.

وتناولت الورشة أبرز الخطوات التي سلكها المشروع المتخصص بتصميم المدن بتقنية ثلاثية الابعاد ليتعدى عملها هذا المجال ويشتمل على الدخول بتصاميم المدن الذكية من خلال معرفة بناها التحتية وتصميم تقنيات تتوافق مع هذه البنى.

وأشار المهندس طارق شندية مؤسس ومدير المشروع الى ان /الفريق نجح في تصميم عدة مشاريع لمنازل وابنية باستخدام تطبيقات وبرامج الشركة داخل وخارج سورية لافتا إلى أن “هذا المشروع يقدم خدماته للشركات للتواصل بالطريقة المثلى مع الزبائن المحتملين”.

كما شرحت الورشة دور الحاضنة الكبير في دعم المشروع من خلال الاستشارات ومتابعة المحترفين بالاقتصاد والقانون الذين ساهموا في صقل الفكرة وجعلها تناسب السوق بالاضافة لمنحها موثوقية عالية من الزبائن على اعتبار انها بدأت وتطورت في الحاضنة التي وفرت اللوجستيات اللازمة للمشروع من مقر وكهرباء وانترنت دون أي ضريبة او كلفة تذكر.

فريق المشروع الذي بدأ بثلاثة مهندسين كبار وازداد عدده خلال فترة الاحتضان ليصل الى تسعة تتنوع اختصاصاتهم بحيث تغطي المجالات التي تعمل بها الشركة وتتمحور حول تصميم المدن ثلاثية الابعاد كما بين “شندية” أن المجموعة تهتم الان بتنفيذ اجراءات الانطلاق كشركة رسمية من تجهيز مقر رسمي وتأمين اللوجستيات اللازمة للعمل مع الحفاظ على علاقة متينة مع الحاضنة لأخذ الاستشارات حول معضلات يمكن ان تعترض سير العمل.

الشباب المستفيدون من الورشة اعجبوا بشكل كبير بمسيرة مشروع “جيوسيريا” وكان لهم العديد من الاستفسارات والتساؤلات التي أجاب عنها فريق الشركة بإسهاب وقالت ريتا ابراهيم موءسسة مشروع “يوريكا” انها استفادت من مسيرة فريق جيوسيريا في مجال اختيار الاعضاء الذين يمكن أن يقدموا الاضافة مشروعها الذي تأمل له النجاح.

من جهتها قالت المهندسة بثية كلثوم مديرة الحاضنة إن مشروع جيوسيريا هو واحد من اربعة مشاريع انهت فترة احتضانها لافتة إلى أن هذه الورشات تنقل خبرات هذه الشركات للمحتضنين الموجودين او الراغبين بالانضمام للحاضنة.

يذكر أن حاضنة تقانة الاتصالات والمعلومات في اللاذقية تاسست عام 2010 واحتضنت حتى الان 23 مشروعا من اصل 43 فكرة ترشحت للاحتضان وحصلت تسعة مشاريع متخرجة على رخص تجارية لتعمل بشكل رسمي في السوق.

ياسمين كروم

انظر ايضاً

شاب فلسطيني يتحدى جنود الاحتلال الإسرائيلي