الشريط الأخباري

خطر عظيم يتربص بكاليفورنيا

واشنطن-سانا

اعتبر علماء أمريكيون أن الزلازل المسجلة في ولاية كاليفورنيا هي علامة مؤكدة لحدوث زلزال كبير قادر على تدمير الولاية بأكملها.

وأوضحت صحيفة ديلي ميل أن ولاية كاليفورنيا تعرضت خلال أسبوع واحد لـ 134 زلزالا، تراوحت شدتها من 2.5 إلى 3 درجات على مقياس ريختر.

وأشار العلماء إلى أن الزلازل المسجلة حدثت في المناطق القريبة من أكثر مناطق تصدعات في القشرة الأرضية بين الصفائح التكتونية الأرضية للمناطق القريبة من المحيط الهادئ وطبقات الصفائح التكتونية لأمريكا الشمالية.

وسجل أقوى زلزال في سان فرانسيسكو، إذ بلغت قوته 4.6 درجات على مقياس ريختر.

ويعتقد الخبراء الجيولوجيون الأمريكيون أن الأمور تسير باتجاه حدوث زلزال كبير مدمر “طال انتظاره”، ستكون عواقبه وخيمة جدا، ومع هذا يدعون الناس لعدم القلق من الهزات الأرضية “الخفيفة” التي تضرب كاليفورنيا، لأنها تعد برأيهم جزءا طبيعيا من النشاط الزلزالي للمنطقة.

يذكر أن الجمعية الجيوفيزيائية الأمريكية – اليابانية، حذرت من زلزال ضخم يعود سببه لصدع سان أندرياس في الثلاثين سنة المقبلة. وسيكون هذا الزلزال برأي العلماء، أكثر تدميرا من ذلك الذي ضرب سان فرانسيسكو، في 18نيسان عام 1906.