الشريط الأخباري

الغربي: إجراءات لزيادة الطاقة التخزينية لصوامع الحبوب في المحافظات ومراقبة عمليات الاستلام من الفلاحين

اللاذقية-سانا

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي أن الوزارة تعمل على زيادة الطاقة التخزينية لصوامع الحبوب في جميع المحافظات بما يتناسب مع التوقعات من زيادة إنتاج المحصول خلال المواسم القادمة وتذليل مختلف العقبات أمام استلام كامل الكميات من الفلاحين.

جاء ذلك خلال اجتماعه اليوم في فرع المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب باللاذقية مع المعنيين في المؤسسة وشركتي المطاحن والمخابز حيث أوضح الوزير الغربي أن الوزارة بصدد مراقبة عمل جميع مراكز استلام الحبوب بالمحافظات وتزويدها بالطاقة الشمسية لضمان استمرار عملها وتحسينه ومتابعته الآنية.

كما أشار إلى أن الوزارة تعمل على إعادة هيكلة نظام العمل في الصوامع ومؤسسة تجارة وتصنيع الحبوب لزيادة الكفاءة الإنتاجية وتحسين واقع العمل فيها أسوة بالمؤسسة السورية للتجارة مشددا على “رفع كمية المخزون الاستراتيجي المتوفر من مادة القمح حاليا والذي يكفي نحو 7 اشهر ليصل الى تلبية احتياجات سنة كاملة”.

بدوره لفت محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم خلال الاجتماع إلى الجهود التي تبذلها المحافظة في مجال متابعة إجراءات تفريغ بواخر الحبوب وتسويق المادة إلى المحافظات وفق خطة تلبي احتياجات المحافظات الأخرى.

وناقش المشاركون في الاجتماع الإجراءات المتبعة لتسويق المحصول من الفلاحين ونقله إلى مراكز التخزين بالمحافظات وسبل معالجة المعوقات التي ظهرت خلال الموسم الحالي وآلية تلافيها في الموسم المقبل.

وفي تصريح لـ سانا عقب الاجتماع بين مدير المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب يوسف قاسم أن المؤسسة مستمرة باستلام محصول القمح من الفلاحين حتى نهاية العام الحالي وفق السعر الذي حدده مجلس الوزراء بـ 140 ليرة للكيلوغرام الواحد لافتا إلى أن الكميات المستلمة حتى الآن تجاوزت 423 ألف طن وأن أي نقص في كمية الأقماح سيتم تعويضه من خلال عمليات الاستيراد.

حضر الاجتماع مديرو الموارد والأمن الغذائي وحماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك والشركة العامة للمطاحن والشركة العامة للمخابز وفروع هذه المؤسسات والشركات بالمحافظات.

الغربي: تفعيل قسم التسجيل الدولي ومنح العلامة التجارية خلال مدة أقصاها 3 أشهر

كما بحث الوزير الغربي مع عدد من أصحاب الفعاليات التجارية والاقتصادية في اللاذقية اليوم آفاق تطوير التعاون بين الجانبين على قاعدة المشاركة الفاعلة والانتقال بمختلف الأنشطة إلى مراحل متقدمة تنسجم مع الإجراءات المتخذة لإعادة إعمار سورية.

وأكد الغربي خلال الاجتماع الذي عقد بمبنى محافظة اللاذقية أنه على ضوء الانتصارات العسكرية والاقتصادية التي تحققت بدأت المؤسسات الحكومية بالتجهيز لمرحلة إعادة الإعمار وكل ما يصدر من تعديل للقوانين أو القرارات أو التشريعات يأتي ضمن الاجراءات المتخذة لتكون مشاركة تلك المؤسسات والوزارات فاعلة بإعادة الإعمار وتجاوز الصعوبات التي خلفتها الحرب على سورية.

كما استعرض الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل مديريتي حماية الملكية التجارية والصناعية والشركات حيث يتوجب على كل من يرغب بالحصول على سجل تجاري أن يكون منتسبا لإحدى غرف التجارة لافتا إلى إحداث المكتب المرن الذي يمثل مقرات مؤقتة للشركات التي ليس لديها مقر أو هناك صعوبة بالوصول إلى مقراتها حاليا وهي مخولة بالتبلغ والتبليغ بمراسلات الشركات إضافة إلى أنه أصبح بالإمكان إحداث شركات الـ (اوف شور) في سورية وهي تمارس نشاطاتها خارج سورية.

وبين الوزير الغربي أنه تم تفعيل قسم التسجيل الدولي بحيث يمكن لأصحاب الفعاليات التجارية والاقتصادية تسجيل علامتهم التجارية في 100 دولة بالعالم عن طريقه ما يسهم بتوفير الوقت والمال والجهد مضيفا إن من الأمور المهمة التي حققتها المديرية منح العلامة التجارية خلال مدة أقصاها 3 أشهر متضمنة مدة النشر والإعلان بعد أن كانت تستغرق مدة أطول قد تصل إلى سنة.

وناقش المشاركون في الاجتماع آليات التسعير المتبعة حاليا والصعوبات التي يواجهها التجار ضمن مجال عملهم وإمكانية وضع مقترحات لتجاوزها حيث طلب الوزير الغربي من مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالمحافظات اجراء دورة تدريبية حول كيفية حساب الأسعار.

حضر الاجتماع محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم وعدد من المديرين المركزيين بوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

 

 

انظر ايضاً

الغربي:معالجة جرحى الاعتداءات الإرهابية على مطحنة الوليد على نفقة الحكومة

حمص – سانا تفقد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي اليوم أوضاع ...