الشريط الأخباري

38 طالبا في حفل تكريم المتفوقين في المعاهد الموسيقية بمجمع دمر الثقافي

دمشق-سانا

أقامت مديرية المعاهد الموسيقية والباليه في وزارة الثقافة حفل التكريم الثاني للطلبة المتفوقين في معاهدها مساء اليوم في المسرح المغلق في مجمع دمر الثقافي حيث تم إقامة حفل موسيقي وتوزيع شهادات التكريم على الطلاب المتفوقين المشاركين.

وشارك في الحفل ثمانية وثلاثون طالبا وطالبة ما بين عزف إفرادي وجماعي وغناء شرقي حيث قدم طلاب من معهد نجيب السراج بحماة عزفا على البيانو و الفلوت مع طالبين في الغناء والعود وشارك طلاب معهد محمود العجان باللاذقية بعزف على الكمان والبيانو وكانت مشاركة طلاب معهد صلحي الوادي بدمشق بالعزف على الكمان و البيانو و الفلوت بالإضافة للعزف على الآلات النفخية أما طلاب معهد فريد الأطرش بالسويداء فقدموا عزفا على الوتريات والغناء الشرقي والعزف الجماعي ضمن التخت الشرقي ومن معهد محمد عبد الكريم بحمص قدم الطلاب عزفا على البيانو والفلوت وجاءت مشاركة طالبين من المعهد العربي بطرطوس في الغناء والعزف على العود كنوع من التشجيع لهما كون المعهد افتتح قبل خمسة أشهر فقط.

وقال الموسيقي محمد زغلول مدير المعاهد الموسيقية والباليه في تصريح لـ سانا يأتي التكريم للعام الثاني على التوالي تشجيعا للطلاب المتفوقين في المعاهد الموسيقية السبعة المتوزعة في محافظات دمشق وحلب واللاذقية وطرطوس والسويداء وحمص وحماة ومن مختلف الاختصاصات الآلية والغنائية من خلال إقامة حفل موسيقي مركزي في دمشق ليتعرفوا إلى خبرات بعضهم ويتحاور الأساتذة والمديرون من كل المعاهد حتى يكون هناك تواصل وتكامل في الأفكار والخبرات بين الجميع.

وأضاف زغلول “إن مهمة المعاهد الموسيقية الاساسية هي تأسيس جيل موسيقي أكاديمي من أطفال سورية الذين يمثلون مستقبل البلد في الموسيقا من خلال رعايتهم والاهتمام بمواهبهم وتكريم المتفوقين من بينهم مبينا أن العمل لم يتوقف في المعاهد الموسيقية طيلة سنوات الحرب على سورية رغم كل الصعوبات حيث كان هناك تعاون كبير ما بين إدارات المعاهد والأساتذة و أهالي الطلاب كفريق عمل واحد يهدف لإكمال العملية التعليمية وتحقيق رسالة المحبة والسلام التي تحملها الموسيقا.

وتابع زغلول “خطة مديرية المعاهد الموسيقية قائمة على تفعيل وتنشيط ورشات العمل المستمرة بشكل دوري وتوحيد المنهاج التدريسية في كل المعاهد حيث كان لدينا الشهر الماضي ورشة عمل لأساتذة مادة الصولفيج في دمشق لتوحيد آلية التدريس والمنهاج.

وأكد زغلول أن الطفل السوري المبدع موجود في الفعاليات المحلية والمحافل الدولية بكل ما يحمله من ثقافة وحضارة بلده على عكس ما يصوره الإعلام المعادي لسورية و شعبها.

يذكر أن أربعة معاهد موسيقية جديدة تم افتتاحها خلال سنوات الحرب على سورية هي معهد نجيب السراج في حماة ومعهد محمود العجان في اللاذقية ومعهد محمد عبد الكريم في حمص وقبل خمسة أشهر المعهد العربي في طرطوس لتضاف إلى معاهد صلحي الوادي في دمشق وفريد الأطرش في السويداء وصباح فخري في حلب.

محمد سمير طحان

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency