الشريط الأخباري

مطربون سوريون يستعيدون أغاني رسخت في الذاكرة في خامس أيام فعاليات معرض دمشق الدولي الفنية- (فيديو وصور)

دمشق-سانا

جاء اليوم الخامس من الفعاليات الفنية لمعرض دمشق الدولي حافلا بالأغاني السورية من أجيال متعددة قدمها نخبة من المطربين.

واستعاد جمهور المسرح المكشوف في المعرض أغاني من الزمن الجميل حفرت في الذاكرة ابتعد أصحابها عن الساحة لكن ظل ما قدموه بمثابة التراث عبر أغان وطنية ووجدانية مثل.. “يا سورية عزك دام” و”راياتك بالعالي” و”من قاسيون أطل يا وطني” و”لزرعلك بستان ورود” فضلاً عن مواويل العتابا والزجل التي أظهر عبرها عدد من المطربين قدراتهم في مطلع عدد من الأغاني.

وغنى المطربون عصمت رشيد ودريد عواضة ومحسن غازي وسمر عبد العزيز ومعين الحامد وعدنان عمر وسلام سليمان وجان خليل وبرهان القصير وأدهم كريم باقة من أغانيهم بمرافقة الفرقة الموسيقية بقيادة الفنان هادي بقدونس.

وكانت المشاركات متأثرة بالحس الوطني والنزوع إلى التصدي لكل ما يتحدى سورية مفعمة بالعواطف الإنسانية المعبرة عن مشاعر السوريين وفرحهم بالنصر وإخلاصهم لوطنهم.

وقال الفنان زهير رمضان نقيب الفنانين في تصريح لسانا “هذه التظاهرة الحضارية التي تمثلت في معرض دمشق الدولي هي بشارة من بشارات النصر وتحد لكل منظومات الإرهاب وسعيها للنيل من سورية”.

وأضاف نقيب الفنانين.. “شارك في حفل اليوم عدد من الفنانين الذين جاؤوا طواعية للمساهمة في احتفال المعرض معبرين عن حبهم للوطن وهم جزء من الفنانين الذين التزموا بوطنهم وغنوا له على مدى عشرات السنين عندما كان البعض شد رحاله خارج الوطن”.

وأشار رمضان إلى أن أغلب الأغاني التي ستقدم هي أغان تدل على نصر سورية وتعكس واقع الشعب السوري الذي قرر أن لا ينهزم ولا ينكسر مهما واجه من تحديات.

ولفت نقيب الفنانين إلى أن العروض المسرحية التي قدمت موازية لأنشطة المعرض ولفعالياته الاقتصادية تنوعت في مواضيعها معبرة عن واقع المجتمع السوري وآماله وطموحه وهي أساس لتنمية انطلاق عمل المسرح في المعرض واستمرار الحركة المسرحية لتكون مواكبة للأنشطة الثقافية السورية ليس على مستوى المعرض فقط بل على مستوى الساحة الثقافية بشكل عام.

أما الفنانة سمر عبد العزيز فرأت في تصريح مماثل أن المعرض هو انطلاق لفرحة السوريين بعد توقفه لأعوام عدة بسبب الحرب الإرهابية التي افتعلها عملاء الصهيونية وأدواتها لافتة إلى أهمية هذه التظاهرة في مواجهة الفكر المتطرف.

وقال الفنان عدنان عمر “نحن كفنانين اخترنا مصيرنا الوطني طواعية دون أن نسأل عن النتائج وغنينا للوطن في أصعب الظروف وأحلكها وجئنا لنستمر فيما عزمنا عليه في ظروف أفضل وأجمل وهي تدل على النصر المحتوم بقوة الشعب والجيش العربي السوري”.

وشهد مسرح الأطفال ضمن فعاليات اليوم تقديم مسرحية “أرنوب صديق البيئة” لفرقة الأمل من تأليف وإخراج منذر مشعل حيث تضمن العرض أفكارا تدعو الأطفال للحفاظ على البيئة ونظافتها والعناية بالأشجار وتشجيعهم على التعاون والاجتهاد وتجنب السلوكيات المؤذية والعناية بحدائق المدرسة.

كما قدمت فرقة الفنان نزار البدين “شارلي شابلن الشام” عرضها المسرحي “شارلي ورفاقه في السيرك” والذي أظهرت خلاله قدرات أعضاء فرقتها في مجال الأكروبات “الألعاب البلهوانية” ومسرح الدمى البشرية.

ويتضمن يوم غد من برنامج الفعاليات الفنية في المعرض حفلا فنيا للمطربين أذينة العلي وإيناس لطوف وفارس كرم ووائل فرح.

كما ستقدم على مسرح الأطفال مسرحية “مستقبلنا إلنا” وعرض لفرقة كورال باب شرقي.

محمد خالد الخضر

انظر ايضاً

حكاية سورية عمرها عشرة آلاف سنة جسدتها لوحات جدارية من السجاد اليدوي في معرض دمشق الدولي

دمشق-سانا بلغة فن الرسم استطاعت أيادي مجموعة من النسوة أن تحيك حكاية سورية منذ مهد ...