الشريط الأخباري

المهندس خميس: مشاركة رجال الأعمال والصناعيين من الدول الشقيقة والصديقة في معرض دمشق الدولي يمكن أن تؤسس لعلاقات اقتصادية أوسع

دمشق سانا

التقى رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس مجموعة من رجال الأعمال والصناعيين من الدول العربية والصديقة المشاركة في الدورة ال59 لمعرض دمشق الدولي من ليبيا ومصر واليمن والإمارات ولبنان والسودان وإيران والجزائر والعراق والسويد.

وخلال اللقاء استعرض رجال الأعمال والصناعيون المشاكل والمعوقات التي تعترض عملية التبادل التجاري وتطوير آليات العمل بين دولهم والجمهورية العربية السورية والتي تتمثل بحل مشاكل الشحن بين سورية والعراق وتفعيل مجلس رجال الأعمال بين سورية والسودان ووضع محددات لتسهيل دخول الشركات أجنبية إلى السوق السورية وتأسيس مكتب تجاري لتسهيل التواصل التجاري بين سورية وليبيا وحل مشكلة تحويل المبالغ المالية للتجار ووضع طائرة ثانية لنقل الركاب من ليبيا وفتح الحدود بين سورية والأردن لتسهيل التبادل التجاري”.

وعبر رجال الأعمال والصناعيون عن إعجابهم الشديد بما شاهدوه خلال زيارتهم لمعرض دمشق الدولي الذي يؤكد عودة حركة الإنتاج والعمل إلى سورية منوهين بالخطوات التي تقوم بها الحكومة السورية لإطلاق عجلة الإنتاج واتخاذ القرارات الداعمة للصناعة والعملية الإنتاجية بكل أنواعها.
ورحب المهندس خميس بمشاركة رجال الأعمال والصناعيين من الدول الشقيقة والصديقة في معرض دمشق الدولي والتي يمكن أن تؤسس لعلاقات اقتصادية أوسع مع مختلف الفعاليات الاقتصادية في هذه الدول وتشجع على تأسيس مشاريع استثمارية في سورية في ظل استعادة عافيتها في مختلف النواحي وخاصة الاقتصادية وعملها الدؤوب على تهيئة المناخ الملائم والمتطور لإقامة الاستثمارات.

وفي صدد الجهود الحكومية لتطوير التشريعات الناظمة للعملية الاستثمارية بشكل يراعي جميع الجوانب المتعلقة بتبسيط الإجراءات وتقديم المحفزات لإحداث تغيير ايجابي واضح في العملية الإنتاجية بشكل عام أشار المهندس خميس إلى أهمية بناء ركيزة اقتصادية بين الدول المشاركة في المعرض تبدأ من الفعاليات الاقتصادية المختلفة والمعارض التي تحقق تعزيز التبادل التجاري.

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن سورية المنفتحة على التعاون مع كل من يريد التعاون وبامتلاكها ميزات ومنتجات واسعة واتخاذها خطوات نوعية لتشجيع التبادل التجاري تسعى باستمرار إلى تطوير آليات العمل في هذا الجانب لافتا في هذا السياق إلى الدور المهم للمجالس العليا المشتركة بين سورية والدول الأخرى وغرف الصناعة والتجارة للاطلاع على مختلف المنتجات ووضع تصور للتعاون البناء.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن الحكومة عازمة على بناء اقتصاد متنوع يعزز التعاون مع مختلف الدول الراغبة بذلك منوها بصمود المؤسسات الحكومية والخاصة التي استمرت رغم الحرب الإرهابية من خلال معاملها التي لم تتوقف ورجال أعمالها الذين أصروا على الاستمرار بالعمل إضافة إلى الدور الكبير للقطاع الخاص الذي يعتبر شريكا للحكومة بالبناء والتصدي لمفرزات الحرب الإرهابية على المواطن.
وفي موضوع الاستثمار بين المهندس خميس أن أي استثمار يتم عبر قانون التشاركية الذي يعد قانونا متطورا جدا وذلك من خلال الاستثمارات الموجودة في هيئة الاستثمار السورية تمهيدا لتبادل تجاري كبير العام القادم موضحا أن الحكومة ترحب بكل الأشقاء والأصدقاء من أجل تعزيز العمل التجاري وإقامة المشاريع المشتركة وبما يحقق الفائدة للجميع.

حضر اللقاء الأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء الدكتور قيس خضر ورئيس اتحاد المصدرين محمد السواح وأمين سر اتحاد غرف التجارة السورية محمد حمشو ورئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس ورئيس غرفة تجارة ريف دمشق أسامة مصطفى. 

وفي تصريحات للصحفيين بعد اللقاء أعرب رئيس وفد رجال الأعمال السودانيين أبو القاسم ابراهيم آدم عن شكره للحكومة السورية على التسهيلات الكبيرة التي قدمتها لرجال الأعمال العرب والأجانب داعيا رجال الأعمال والصناعيين إلى معاودة تعاونهم مع الجمهورية العربية السورية والاستفادة من التسهيلات التي تقدمها لهم.

وعبر رجل الأعمال رائد سهيل من شركة “جي بي سي”السويدية عن تقديره للجهود المبذولة في معرض دمشق الدولي الذي يستمر بالنجاح على مر التاريخ داعيا الشركات الراغبة في الاستثمار والمساهمة في إعادة الإعمار إلى القدوم لسورية والاستفادة من التسهيلات التي تقدمها الحكومة.

من جهته لفت رجل الأعمال ميلاد ملكة من جمعية رجال الاعمال السوريين في السويد إلى أن اقامة معرض دمشق الدولي هو انتصار لسورية على كل المؤامرات التي تحاك ضدها لأن المعرض يمثل الحياة بالنسبة لسورية مؤكدا أن المنتجات السورية تعد من أشهر المنتجات في العالم بجودتها وما زالت محبذة لدى رجال الأعمال لاستيرادها إلى أوروبا كما أوضحت

فوزية الفرجاني رئيسة مجلس أصحاب الاعمال الليبي فرع بنغازي أن مشاركة بلدها في معرض دمشق الدولي هي مشاركة للشعب السوري فرح الانتصار الذي حققه على الإرهاب مبينة أنه”تم إبرام العديد من الاتفاقيات مع اتحاد المصدرين وبعض الشركات السورية والتي من شأنها تعزيز العلاقات بين البلدين.