الشريط الأخباري

شخصيات يمنية:إقامة معرض دمشق الدولي انتصار لسورية على الإرهاب

صنعاء-سانا

أكد عبد الحميد سلطان عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين أن إقامة معرض دمشق الدولي في دورته التاسعة والخمسين ” انتصار يضاف إلى جملة الانتصارات العظيمة التي تصنعها إرادة الشعب السوري”.

ولفت سلطان في حديث خاص لمراسل سانا في اليمن إلى أن الحضور الدولي بالمعرض ” كسر المؤامرات التي استهدفت التنمية المتصاعدة للاقتصاد السوري ومؤثراته على المستويات والصعد الإقليمية والدولية”.

بدوره شدد طارق الحداد رئيس تحرير وكالة خبر اليمنية للأنباء على أن افتتاح المعرض بعد انقطاع لخمس سنوات هو إثبات قوة ونجاح صمود الشعب السوري الذى يواجه أخطر وأكبر مؤامرة إقليمية ودولية وهو رسالة للعالم بأن كل المؤامرات تتحطم على صخرة الولاء الوطني.

وأعرب أنس القاضي العضو القيادي في القطاع الطلابي للحزب للاشتراكي اليمني عن تهنئته للشعب السوري وقيادته بالانتصارات المتتالية التي يحققها الجيش العربي السوري لافتا إلى الدلالات العظيمة لافتتاح معرض دمشق الدولي بعد أكثر من ست سنوات من ظلام مؤامرة الامبريالية والرجعية والصهيونية.

وأشار القاضي إلى أن المشاركة الواسعة في المعرض تشكل مرحلة جديدة من الانتصارات لسورية قيادة وجيشا وشعبا.

من جهته قال الأمين العام المساعد لحزب الحرية التنموي اليمني فاروق الروحاني ”  إن افتتاح معرض دمشق الدولي في هذا التوقيت وبعد انقطاع دام لسنوات عديدة بسبب الحرب الإرهابية على سورية هو رسالة واضحة وجلية إلى العالم بأن سورية قيادة وشعبا وجيشا كالصخرة التي تحطمت وتتحطم عليها مؤامرات ومخططات الأعداء”.

وأضاف الروحاني ”  إن صمود وتضحيات الجيش العربي السوري وحلفائه وما قدموه ويقدمونه هو من أجل أن يبقى القلب السوري العروبي نابضا بالحياة والفن والثقافة والاقتصاد وهو الشيء الذي نراه اليوم حقيقة متجسدة في معرض دمشق الدولي”.

واعتبر الروحاني أن المشاركات الرسمية وغير الرسمية في المعرض من قبل دول اتخذت مسار المقاطعة مع سورية هي بحد ذاتها إنجاز وانتصار كبيرين كون التجارة والاقتصاد هي من تحكم العالم.

وأعرب الروحاني عن ثقته بأن المسألة اليوم هي مسألة وقت حتى تتحرر كامل الأراضي السورية وتعلن سورية العروبة انتصارها الكبير.

في حين أعرب رئيس التحرير السابق لصحيفة الثورة اليمنية محمد المنصور عن تهانيه للشعب السوري الشقيق والقيادة السورية بالإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري والقوات الرديفة في دحر قوى الشر والإرهاب من الكثير من المناطق في سورية وكسر مخطط التقسيم الذي يسعى إليه تحالف الشر والإرهاب الأمريكي الصهيوني السعودي التركي.

وقال المنصور: ” إن افتتاح معرض دمشق الدولي مجددا وبعد توقف 5 سنوات وبمشاركة عدد كبير من الدول يعد علامة مهمة على استعادة سورية الشقيقة لعافيتها ومؤشرا كذلك لاستعادة الاقتصاد السوري دوره الحيوي الذي حاول العدوان الإرهابي القضاء عليه لان سورية كانت ولا تزال تمثل النموذج العربي الذي حقق اكتفاء ذاتيا من الغذاء والدواء واللباس”.

وأضاف المنصور: ” لذلك كان من أهداف العدوان على سورية هو تدمير التجربة الاقتصادية لصالح تركيا والكيان الصهيوني وغيرها من البلدان الرأسمالية ولا شك بأن تحقيق الأمن والاستقرار في سورية ودحر المؤامرة يعد إنجازا مضافا لصالح محور الصمود والمقاومة وهزيمة لمخططات محور الشر والإرهاب”.

بدوره أكد رئيس تحرير صحيفة صوت المواطن محفوظ البعيثي أن افتتاح معرض دمشق الدولي يعد انتصارا جديدا يحققه الشعب السوري على دول وجماعات العدوان والإرهاب والتخلف مشيرا إلى أن هذا الانتصار يأتي متزامنا مع الانتصارات العظيمة التي يحققها الجيش العربي السوري في العديد من جبهات القتال.

من جهته اعتبر الكاتب والمحلل السياسي ورئيس تحرير وكالة المصير للأنباء اليمنية جمال الحسني أن افتتاح معرض دمشق الدولي بمشاركة 43 دولة تأكيد على انتصار سورية وقيادتها على أعدائها.

كما شدد الحسني على أن نجاح الدولة السورية في عقد المعرض بدورته الحالية هو انتصار لا يقل عن الانتصارات العسكرية والسياسية الأخرى التي تحققت في وقت يشهر فيه العدو إفلاسه.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency