الشريط الأخباري

شخصيات ودبلوماسيون روس: معرض دمشق الدولي دليل على نهوض سورية مجدداً

موسكو-سانا

أكد العديد من الشخصيات والدبلوماسيين الروس أن عودة معرض دمشق الدولي بعد سنوات من الحرب التي شنت على سورية دليل على أن هذا البلد ينهض من جديد على الرغم من كل ما واجهه على مدى السنوات الماضية.

وقال رئيس مجلس إدارة العلاقات الكنسية في بطريركية موسكو للكنيسة الروسية الأرثوذكسية الأب الروحي ستيفان في مقابلة مع مراسل سانا في موسكو اليوم :إن “افتتاح معرض دمشق الدولي مجددا يؤكد عودة الاستقرار إلى سورية ويثبت أن ما بذله الشعب السوري خلال السنوات الماضية من تضحيات بطولية في مواجهة الإرهاب بدأ يعطي نتائجه”.

وأوضح الأب ستيفان أن افتتاح معرض دمشق الدولي وإعادة إحياء هذه الظاهرة الاقتصادية الاجتماعية يبعث الأمل في النفوس بأن إرساء الاستقرار والتفاهم والسلام في سورية جار ويتوطد يوما بعد يوم مشددا على أن الشعب السوري سينتصر حتما على الإرهاب.

واشار الأب ستيفان إلى الدعم الذي تقدمه روسيا للشعب السوري الشقيق في هذه الحرب المفروضة عليه مشددا على أن سورية اليوم هي في طليعة النضال ضد الإرهاب الدولي الذي تهدد مخاطره المجتمع البشري والعالم بأسره.

من جهته اعتبر غليب إيفاشينتسوف السفير المفوض عضو المجلس الروسي للشؤون الدولية أن افتتاح معرض دمشق الدولي تأكيد على النجاح الذي تحققه سورية حكومة وشعبا كما أن مشاركة أكثر من أربعين دولة فيه دليل على الاحترام الذي تتمتع به سورية ودعم المجتمع الدولي لها.

ولفت الدبلوماسي الروسي إلى أن هذه التظاهرة الكبيرة جاءت نتيجة انتصارات الجيش العربي السوري على الإرهاب الدولي والعلاقات الطيبة التي تربط سورية بروسيا والصين وبدول أخرى في العالم والتي دعمت سورية في نضالها ضد التطرف والإرهاب وفي سبيل حماية استقلال وسيادة الشعب السوري.

بدوره قال الباحث العلمي في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية وجامعة العلاقات الدولية التابعة لوزارة الخارجية الروسية الكسندر فرانتسوف.. إن “عودة معرض دمشق الدولي في مثل هذه الظروف التي تمر بها سورية في ظل الحرب الكونية المفروضة عليها تدل على إنجاز وانتصار جديد يحققه الشعب السوري”.

وأضاف فرانتسوف.. إن افتتاح هذا المعرض يأتي نتيجة الانتصارات التي حققتها وتحققها سورية مع أصدقائها الحقيقيين الذين ساهموا إلى جانب الجيش العربي السوري في هزيمة الارهاب وداعميه معتبرا أن معرض دمشق الدولي يمثل فعالية اقتصادية وشعبية ضخمة ويرمز إلى استقرار طبيعي في الأوضاع والحياة في سورية ويعكس حالة سلمية طبيعية في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

وتنطلق مساء اليوم برعاية السيد الرئيس بشار الأسد فعاليات الدورة ال 59 لمعرض دمشق الدولى الذى يعد أكبر تظاهرة اقتصادية واجتماعية وثقافية وفنية فى سورية بعد انقطاع دام خمس سنوات جراء الحرب الإرهابية.

ويشارك فى المعرض 43 دولة عربية وأجنبية إلى جانب مشاركات القطاعين العام والخاص السورى بمختلف المجالات.

 

انظر ايضاً

السلطات الإسبانية تعتقل أحد أخطر متزعمي تنظيم داعش الإرهابي

مدريد-سانا اعتقلت الأجهزة الأمنية الإسبانية أحد أخطر متزعمي تنظيم “داعش” الإرهابي حيث كان يرسل طائرات ...