عبد اللهيان: نهج الغرب الخاطئ بالتعامل مع الإرهاب عرض المنطقة للخطر

طهران-سانا

أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبد اللهيان أن النهج الخاطئ والانتقائي للولايات المتحدة والغرب في التعامل مع التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق ساهم في تقوية تلك التنظيمات وتعريض أمن واستقرار المنطقة للخطر.

وشدد عبد اللهيان خلال لقائه رئيسة لجنة الدفاع في المجلس الوطني الفرنسي باتريسيا ادام في طهران اليوم على أن دعم وتقوية الحكومتين السورية والعراقية في مكافحة الإرهاب بصورة حقيقية هو السبيل الأفضل لمكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي والإرهاب عموما في المنطقة.

وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني “إن إيران وبغية مكافحة الإرهاب لن تنتظر أي تحالف دولي وستعمل على أساس مسؤوليتها الدولية وفي إطار القرارات الدولية لأنها لا تثق بنهج الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب بصورة حقيقية وجذرية”.

بدورها نوهت ادام بالدور الذي تلعبه إيران في أمن واستقرار المنطقة مؤكدة أهمية الحوار بين فرنسا وأوروبا مع إيران في القضايا المهمة الراهنة بمنطقة الشرق الأوسط وقالت “إن إيران وفرنسا تشتركان في قضايا مهمة في المنطقة مثل مكافحة الإرهاب وتقوية الحكومة العراقية وبإمكانهما تفعيل مجالات التعاون بهذا الخصوص رافضة في الوقت ذاته أي تدخل خارج إطار منظمة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في المنطقة.
كما بحث الجانبان خلال اللقاء تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع التركيز على قضايا مكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي وتطورات الأوضاع في العراق وسورية ولبنان.

مكافحة الإرهاب يجب أن تكون حقيقية وعلى أساس الحقوق والمعايير الدولية

وخلال لقائه مساعد وزير الخارجية التشيكي مارتين تلابا في طهران اليوم أكد عبد اللهيان أن مكافحة التطرف والإرهاب يجب أن تكون حقيقية وواقعية وعلى أساس الحقوق والمعايير الدولية وعدم النظر إلى هذه القضية كأداة أو بصورة انتقائية.

وشدد عبد اللهيان على أهمية التشاور وتبادل وجهات النظر مع الأطراف الإقليمية والدولية للوصول إلى التعاون المشترك بغية حل قضايا المنطقة.

وأشار عبد اللهيان إلى أهمية منطقة الشرق الأوسط للاقتصاد والسياسة العالمية مضيفا إنه في ضوء الطاقات العالية للمنطقة فإن الأمن والاستقرار فيها يخدم مصلحة المجتمع العالمي ومن الضروري أن تتصرف الدول تجاه هذه التطورات بمسؤولية.

من جانبه أعرب مساعد وزير الخارجية التشيكي عن قلق بلاده نتيجة تصاعد حدة التطرف والإرهاب في المنطقة وقال “إن التهديدات الناجمة عن الإرهاب والتطرف في الشرق الأوسط تستلزم المزيد من التنسيق والتعاون من قبل المجتمع الدولي واتخاذ الإجراء المشترك لمكافحة هذه الظاهرة”.

وشدد تلابا على اهمية الدور الإيراني في استقرار الأمن وحل المشكلات في المنطقة مؤكدا رغبة جمهورية التشيك برفع مستوى العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات والمساعدة بتقوية المسارات السياسية في المنطقة وإجراء محادثات ومشاورات بين الجانبين.

وكان مصدر إيراني مسؤول أكد في وقت سابق اليوم في حديث لقناة الميادين أن إيران لن تقبل الانضمام إلى “أعمال استعراضية” تدعى أنها ستحارب الإرهاب وإن إيران تؤمن في الوقت ذاته أن “الإرهاب عمل خطير جدا يهدد أمن المنطقة والعالم وقد أثبتت جديتها في محاربته وهي ترفض استخدام أي عنف للوصول إلى أهداف ومناصب معينة”.

ضرورة التعاون بين كل الدول لمكافحة الإرهاب بصورة مبدئية وجذرية

إلى ذلك أكد عبد اللهيان ضرورة تبادل الأفكار والتعاون بين كل الدول لمكافحة ظاهرة الإرهاب بمحورية منظمة الأمم المتحدة بصورة مبدئية وجذرية.

ولفت عبد اللهيان خلال لقائه ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان دريك بلامبلي إلى التعاون بين إيران والمنظمة الدولية في إطار تثبيت السلام والاستقرار في المنطقة وقال “إن السياسة المبدئية لإيران مبنية على دعم الاستقرار والأمن والانسجام الوطني في لبنان ولن ندخر جهدا في تقديم المساعدة لتعزيز الاستقرار السياسي والأمني في هذا البلد”.
بدوره أعرب بلامبلي عن شكره لدور إيران في دعم الاستقرار والأمن في لبنان مؤكدا أهمية حفظ الأمن والاستقرار في هذا البلد.

انظر ايضاً

القوات العراقية تقبض على إرهابي في محافظة الأنبار

بغداد-سانا ألقت قوات الأمن العراقية القبض على أحد الإرهابيين في محافظة الأنبار