بمشاركة واسعة من الشباب…الهيئة السورية لشؤون الأسرة تقيم ورشة عمل حول احتياجات الأجيال الناشئة في سورية

دمشق-سانا

بمشاركة واسعة من الشباب وممثلين عن جهات عامة وأهلية ومنظمات الأمم المتحدة المعنية أقامت الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان أمس ورشة عمل تمت خلالها مناقشة دراسة أعدتها الهيئة حول صياغة مسودة إطار عمل وطني متعدد القطاعات لليافعين والشباب في سورية.

وتضمنت الورشة التي أقيمت في فندق الشام بدمشق نقاشا مطولا حول أبرز نتائج الدراسة وواقع واحتياجات الشباب وأولياتهم في محاور التعليم والصحة والعمل والحماية والمشاركة المجتمعية.

وجاءت الدراسة متكاملة وشاملة حيث رصدت آراء الشباب في 11 محافظة حول واقع شريحة الشباب واحتياجاتهم ومقترحاتهم عبر جلسات حوارية أقيمت على مدى عدة أشهر في كل محافظة على حدة حيث من المقرر أن تكون الدراسة نواة لإعداد إطار عمل وطني متعدد القطاعات بعد الأخذ بعين الاعتبار آراء الخبراء والمشاركين في الورشة التي ستتبعها ورشات أخرى لتقييم دراسة كل محافظة.

وخلال الورشة ذكر رئيس دائرة الإرشاد النفسي والاجتماعي في وزارة التربية نور الدين الحسين أن الوزارة تعمل على تنفيذ أنشطة خاصة بالمرشدين النفسيين في المدارس تمكنهم من شرح ميزات التعليم المهني للطلاب.

الشاب سامر رجا من الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية أوضح أن مشاركة الجمعية في الورشة جاءت انطلاقا من طبيعة مهامها وأهدافها حيث تلامس مشاكل وهموم الشباب لافتا الى أن الورشة تطرقت لمشكلة الأطفال المتسربين من المدارس وآلية اعادتهم وتأمين البيئة المناسبة لهم لبناء مجتمع سليم إضافة للبطالة وكيفية التغلب على هذه المشكلة من خلال تمكين الشباب علميا ومهنيا بحيث يمتلكون الخبرات اللازمة للولوج في سوق العمل.

من جهتها أشارت المتطوعة رغد يازجي في جمعية نور للإغاثة والتنمية سنة اولى إرشاد نفسي بصحنايا الى أهمية التشاركية مع الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان لرسم سياسات وقائية وحمائية للأطفال للحد من مشكلة عمالة الأطفال وتكثيف الجهود التوعوية في هذا المجال من خلال المناهج الدراسية.

بدورها لفتت ملك ياسين مديرة ثقافة الطفل في وزارة الثقافة الى اهتمام المديرية منذ بداية الأزمة بتعزيز دور اليافعين في المشاركة الفعالة في الحركة الثقافية الوطنية والمساهمة في الأنشطة ما يجعل مساهمة الأطفال واليافعين تحقق الفكرة التي تقول “علينا أن نفكر عالميا ونتصرف وطنيا لنضمن مساهمة مجتمعاتنا في النهضة العالمية مع إظهار خصوصياتنا الوطنية التي تحدد هويتنا وانتماءنا”.

وكشفت ياسين عن عزم الوزارة إطلاق منبر للأطفال واليافعين والشباب في السادس والعشرين من الشهر الجاري بمحافظة حمص وذلك بالتعاون مع مختلف الوزارات للوصول الى حلول متميزة تسهم في تطوير ثقافة الأطفال واليافعين.

الدكتور فراس الحسين مدير برنامج صحة المراهقين في وزارة الصحة اعتبر أن “أهمية الورشة تنبع من كونها تنطلق من إيمان القطاعات الحكومية والأهلية بفكرة أن شبابنا هم مستقبل سورية” مؤكدا أهمية التركيز على ترسيخ العادات والسلوكيات الصحية السليمة لدى فئة المراهقين بحيث يمتلكون أجساما صحية تمكنهم مستقبلا من الإسهام في بناء المجتمع.

وبين أن الورشة شددت على أهمية التكامل بين الصحة النفسية والجسدية والتعليم والحماية المجتمعية للمراهقين.

ربى شدود

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

ورشة عمل للهيئة السورية لشؤون الأسرة

دمشق-سانا ركز المشاركون في ورشة العمل التي أقامتها الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان على ادماج ...