الشريط الأخباري

المهندس خميس لأعضاء مجلس الشعب عن ريف حلب: إعداد مصفوفة لتأمين الخدمات للبلدات التي أعاد اليها الجيش الأمن والاستقرار

دمشق-سانا

بحث رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس اليوم مع أعضاء مجلس الشعب عن ريف محافظة حلب الواقع التنموي والخدمي والاقتصادي في ريف المحافظة.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أهمية هذه اللقاءات الدورية للوقوف على واقع العمل في المحافظات بشفافية ووضوح وتعزيز التعاون والتنسيق لوضع الأطر الكفيلة برفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وإحداث نقلة في أداء المؤسسات الاقتصادية والخدمية والاتجاه بالعملية التنموية نحو الأفضل مضيفا ان “استمرار اللقاءات النوعية بين أعضاء مجلس الشعب والحكومة يعزز العلاقة التبادلية والمسؤولية المشتركة لتذليل العقبات وتجاوز التحديات التي فرضتها الحرب الإرهابية على الشعب السوري”.

وتركزت الطروحات خلال اللقاء حول تحسين الواقع الخدمي في جميع المناطق وتهيئة الظروف المناسبة لعودة الأهالي إلى مدنهم وقراهم التي أعاد إليها بواسل الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار وتوفير كل الخدمات إليها من ماء وكهرباء ومدارس وصحة وأفران.

وطالب الأعضاء بفتح طريق عام حلب اعزاز وحلب الباب وتسهيل تسويق الحبوب وتحسين الواقع الكهربائي في مختلف المناطق وتأمين مستلزمات استصلاح الأراضي وشبكات الري والحصادات ومتطلبات الزراعة مثل السماد والمازوت.

ولفتوا إلى ضرورة الربط الضوئي للاتصالات في بلدتي نبل والزهراء وإحداث صراف آلي في نبل والإعفاء من رسوم الري في مختلف المناطق وتسويق زيت الزيتون في منطقة عفرين عبر مؤسسات الدولة وتفعيل العيادات الشاملة والمراكز الصحية ومحطات الوقود في السفيرة.

ودعوا إلى تفعيل المؤسسات الحكومية وتشغيل البنك العقاري في منطقة باب جنيد وتأمين الكهرباء لمحطات ضخ المياه ومعالجة واقع الوكالات الخاصة غير القابلة للعزل التي تم إتلافها من قبل الإرهابيين.

واقترحوا إنشاء هيئة وطنية تختص بتعزيز منظومة القيم المجتمعية لمعالجة آثار الحرب الإرهابية على الأجيال الناشئة من الناحية الاجتماعية وتطوير الخطاب الإعلامي وتعزيز دور الجمعيات الأهلية وتطوير آلية عملها.

وأشار المهندس خميس في معرض رده على طروحات الأعضاء إلى أن “الحكومة وضعت خطة لتأهيل وتدريب الكوادر الإعلامية وتطوير الخطاب الإعلامي إضافة إلى وجود رؤية تطويرية شاملة لعمل الجمعيات الأهلية لجهة التنظيم وضبط العمل والدور الاجتماعي المنوط بها”.

وقال المهندس خميس انه “سيتم تكليف اللجنة الحكومية المكلفة بإعادة الخدمات إلى أحياء حلب بإعداد مصفوفة تتضمن جميع القرى والبلدات التي تم تحريرها من الإرهاب في ريف حلب لجهة الخدمات (الكهرباء والماء والصحة والمدارس والأفران) ووضع المقترحات والرؤية لتأمين هذه الخدمات والعودة التدريجية للأهالي بالتنسيق مع الجهات المختصة في كل منطقة وبالتعاون والتنسيق مع أعضاء مجلس الشعب في هذه المناطق”.

وبين رئيس مجلس الوزراء أن “جميع الطروحات محط اهتمام ومتابعة وسيتم العمل على معالجتها حسب خطة الحكومة للتنمية في مختلف المحافظات ووفق الإمكانات المتاحة” مشيرا إلى أنه سيتم وضع الطريقة المناسبة لتأمين الحصادات اللازمة للمواسم الزراعية منوها بصمود أهالي ريف حلب رغم معاناتهم من الإرهاب معتبرا أن “كل مواطن شريف يمثل عنوانا للصمود ويحملنا مسؤولية كبيرة تجاه تقديم أفضل الخدمات وتحسين الواقع المعيشي للمواطنين”.

حضر اللقاء وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبدالله عبدالله ووزيرة الدولة لشؤون المنظمات الدكتورة سلوى العبدالله والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء الدكتور قيس خضر.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency