الشريط الأخباري

معرض لمشاريع تخرج وأبحاث علمية لطلاب الجامعات الخاصة-فيديو

دمشق-سانا

تحت عنوان “منتصرون بفكرنا وإبداعنا وطموحنا” نظم مكتب التعليم الخاص في الاتحاد الوطني لطلبة سورية معرضا لمشاريع تخرج وأبحاث طلاب الجامعات الخاصة في مركز رضا سعيد للمؤتمرات بجامعة دمشق.

ويتضمن المعرض الذي يستمر يومين أكثر من 60 مشروع تخرج وبحثا علميا في اختصاصات المعلوماتية والاتصالات والفنون والطاقة والكهرباء والهندسة البترولية والمعمارية قدمها طلاب من نحو 17 جامعة خاصة .

وفي تصريح للإعلاميين عقب جولته في المعرض أكد الدكتور عاطف نداف وزير التعليم العالي أهمية التشبيك في عملية البحث العلمي والتنسيق بين الوزارة والجهات والمؤسسات المعنية سواء في القطاعين العام أو الخاص من أجل استثمار المشاريع المطروحة والاستفادة منها بالشكل الأمثل وبما يخدم مرحلة إعادة الإعمار.

من جانبها بينت دارين سليمان عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية رئيس مكتبي التعليم الخاص والمعلوماتية أن المعرض هو الأول من نوعه في سورية ويجمع مبادرات طلابية ومشاريع في كل التخصصات العلمية ويساهم في تعريف الزوار بالاختصاصات الموجودة في الجامعات الخاصة وتقديم فكرة عما ينجزه الطلاب فيها.

وأشارت إلى أن المعرض يتضمن مشاريع تخرج ومشروعات روبوتية وبرمجية متعددة الاستخدامات والتطبيقات ترتبط بشكل كبير بمرحلة إعادة الإعمار وتساهم في معالجة العديد من الموضوعات وتقديم حلول لمشاكل تعيق شؤون استهلاك وتنمية الطاقة .

وفي لقاء حواري أقيم على هامش المعرض أكد وزير التعليم العالي أهمية الفعاليات والنشاطات الطلابية التي ينظمها الاتحاد الوطني لطلبة سورية وقال “إنها تشكل قوة ودعما للجامعات في مسألة التصنيف العالمي إضافة إلى دورها الأساسي في صقل موهبة وشخصية الطالب”.

ولفت الوزير نداف إلى أن الوزارة تركز في استراتيجيتها على تقييم المخرجات التعليمية للجامعات الخاصة وتضع المعايير والخطط اللازمة لذلك بما يضمن الحفاظ على سمعة الجامعات السورية وشهاداتها مشيرا إلى أن أقساط الجامعات السورية الخاصة لا تزال الاقل مقارنة مع الجامعات الأخرى في العالم .

واستعرض الوزير خطة عمل الوزارة والمصفوفة التنفيذية الخاصة بذلك والتي اتخذت اتجاهين “إسعافيا واستراتيجيا” لحل مشكلات الطلاب وتطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي بشكل عام إضافة إلى قرارات مجلس التعليم العالي والجامعات والمراسيم المتعلقة بهذا الشأن مبينا ان الوزارة اتخذت قرارا ينص على حضور 3 ممثلين من الجامعات الخاصة لاجتماعات مجلس التعليم العالي يتبدلون بشكل دوري كل ستة أشهر من أجل إبلاغ وإطلاع الوزارة على كل الاشكاليات والصعوبات التي تعترض عمل الجامعات والطلاب .

وأشار نداف إلى أن الوزارة تدرس جميع القضايا المتعلقة بالامتحان الوطني الموحد ومسألة افتتاح الدراسات العليا في الجامعات الخاصة من خلال العمل على تهيئة الكادر التدريسي والبيئة المناسبة وكذلك مسألة انتقال الطلاب بين الجامعات الخاصة وعودة بعض الجامعات إلى مقراتها الأساسية.

ويبلغ عدد الجامعات الخاصة في سورية 23 جامعة باختصاصات مختلفة وتخضع لإشراف وزارة التعليم العالي ويدرس فيها أكثر من 32 ألف طالب وطالبة.