الشريط الأخباري

نصائح لاختصاصي زراعة وتجميل الأسنان ضمن ملتقى علمي في دمشق

دمشق -سانا

وضع خطة علاجية طويلة الأمد والتعامل مع منتجات ومواد مضمونة والإطلاع على أحدث المستجدات العالمية من النواحي التقنية والعلمية والنقاش الصريح مع المريض قبل أي خطوة كانت أبرز توصيات الملتقى العلمي الثالث لزارعة وتجميل الأسنان الذي اختتم أعماله نهاية الأسبوع الفائت.

الملتقى الذي أقيم يومي الأربعاء والخميس الماضيين في مشفى الأسد الجامعي بدمشق جمع مواضيع متنوعة تهم الممارس العام والاختصاصي حيث طرح المحاضرون فيه نحو 36 ورقة عمل.

وفي محاضرته حول الاختلاطات والأخطاء في زرع الأسنان بين رئيس قسم جراحة الوجه والفم والفكين في الجامعة الدولية للعلوم والتكنولوجيا الدكتور غسان بسيط أن نسبة نجاح عملية زرع الأسنان عالميا تصل إلى 97 بالمئة في حال أنجزت وفق الأصول المهنية و 3 بالمئة المتبقية هي اختلاطات لا يمكن توقعها “لكن هذا لا ينطبق على الحالات التي ترتكب فيها أخطاء أثناء الزرع وبالتالي يجب التفريق بين الاختلاط والخطأ”.

ورأى الدكتور بسيط أن “الطبيب هو المسؤول الأول والأخير عن أي خطأ يحدث بعد عملية الزرع” لذلك يجب عليه وضع خطة علاجية مدروسة قبل القيام بأي إجراء.

ولتجنب الأخطاء ينصح الاختصاصي بضرورة وضع خطة علاجية طويلة الأمد ولا سيما للمرضى من أعمار صغيرة والاطلاع باستمرار على كل ما هو جديد في هذا المجال والتدرب المستمر والاهتمام أكبر بمجال الطعوم العظمية وأخذ حالة المريض الاقتصادية بعين الاعتبار واختيار الزرعة المناسبة واستخدام تقنية الزرع الموجه بالحاسوب حيث بات موجودا في سورية و”بتكاليف معقولة”.

وعن استخدام المواد المالئة في تحسين مظهر وجمالية الوجه قال الأستاذ في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق أسامة الجبان في تصريح لـ سانا الصحية “إن هناك إقبالا محليا كبيرا على هذه العمليات” وعلى الطبيب امتلاك المعرفة والدقة والتجهيزات اللازمة والتعامل مع منتجات مضمونة للوصول لنتائج جيدة.

وشدد الدكتور الجبان في محاضرته على ضرورة إخبار المريض بحدود العمل وعدم خداعه بالنتيجة أو منحه توقعات عالية لها “فالتجميل عمل متكامل ولكل اختصاصي حدود” محذرا من المواد المزورة والرخيصة وقال.. “لا تكفي المعرفة بل يجب اختيار الأدوات الصحيحة والمواد الجيدة والانتباه للنواحي التشريحية وعدم التداخل قبل امتلاك كل المعلومات”.

وبين الدكتور الجبان أن استخدام المواد المالئة متوفر ضمن منهاج قسم جراحة الوجه والفكين واختصاص طب الاسنان التجميلي في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق.

وبخصوص طرق اختيار تقنية الزرع الأفضل اكد عضو المجلس العالمي لزرع الأسنان وأمين سر الجمعية السورية للأبحاث وطب الفم الوقائي الدكتور أحمد الحلاق ضرورة مراعاة كثافة ونوعية وشكل العظم قبل اتخاذ قرار الزرع لتجنب الاختلاطات والأخطاء وفي حال كان العظم لا يساعد يمكن الاعتماد على تقنيات كثيرة.

ورأى الحلاق “أن تطور علم الزرع منح الطبيب تقنيات وتجهيزات وأدوات وتسهيلات كثيرة يجب ان تقلل احتمال أي خطأ طبي” موضحا أن من بين التقنيات الاضافية المتوفرة المساعدة للزرع الطعوم العظمية وتكثيف العظم والطعم الذاتي من المريض وهي الافضل ورفع الجيب الفكي وتسميك النسج الرخوة لحماية النسيج العظمي من الامتصاص.

سانا الصحية رصدت آراء عدد من المشاركين حيث بين رئيس اللجنة العلمية في نقابة أطباء أسنان دمشق الدكتور اليان أبو سمرة أن البرنامج العلمي للمتلقى تميز هذا العام باحتوائه مجموعة كبيرة من المحاضرات وفرت للمشاركين أفكارا وخبرات جديدة في مواضيع متنوعة تسهم في جعله على اتصال مع أحدث علوم طب الأسنان.

وعزا الدكتور أبو سمرة اختيار موضوع الزرع والتجميل كموضوع أساسي للملتقى لكونه بات “ثقافة رائجة حاليا” أما اختيار المحاور العامة فهي لاستقطاب مجموعة أكبر من الممارسين.

ورأى أبو سمرة أن ما يميز الملتقيات العلمية السورية مقارنة بملتقيات مماثلة في دول مجاورة هو الاقبال الكبير للأطباء للمشاركة فيها كدليل حرصهم على تطوير أنفسهم ومتابعة مستجدات العلوم.

اختصاصي جراحة الوجه والفم والفكين الدكتور كريم نحاس لفت إلى أهمية عدم توقف الملتقيات والنشاطات العلمية النقابية رغم تحديات الأزمة ما يضمن الحفاظ على السوية العلمية والمهنية للأطباء.

ورأى نحاس أن عملية زرع الاسنان تشهد تطورا وتحسنا مستمرا في سورية حيث باتت تمتلك أطباء على سوية متميزة عالميا “دون أن يعني ذلك عدم وجود أشخاص دخلاء على الاختصاصي أو غير مدربين بشكل جيد”.

مدير الرقابة الداخلية في وزارة الصحة الدكتور كليم درويش لفت إلى أهمية الموضوع الذي طرح في الملتقى فزراعة الأسنان وفرت أملا لأشخاص فقدوا جزءا أو كل أسنانهم نتيجة حالات مرضية أو حوادث وغيرها كما أن عمليات التجميل باتت “هاجسا لكثيرين” عازيا ارتفاع تكاليف هذه العمليات إلى غلاء المواد والمستلزمات التي تتطلبها.

تجدر الإشارة إلى أن عدد المشاركين في الملتقى وصل إلى 750 بين طبيب ممارس وطالب طب أسنان في السنوات الأخيرة وكانت النسخة الأولى له نظمت فى شباط عام 2015 والثانية فى نيسان عام 2016.

دينا سلامة وفراس صافي

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency