الشريط الأخباري

دعما لصمود الأسرى الفلسطينيين والسوريين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني.. وقفتان تضامنيتان في جامعة دمشق والسفارة الفلسطينية

دمشق-سانا

دعما لصمود الأسرى الفلسطينيين والسوريين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني نظمت السفارة الفلسطينية بدمشق اليوم وقفة تضامنية وفاء للأسرى الفلسطينيين وتضحياتهم.

ووجه المشاركون في الوقفة رسالة عبروا من خلالها عن دعمهم ووقوفهم مع الأسرى والأسيرات الأبطال الصامدين في سجون الاحتلال الإسرائيلي وضرورة اطلاق سراحهم وتضامنهم مع دخولهم في معركة الأمعاء الخاوية كوسيلة لمخاطبة ضمائر المجتمع الدولي قبل أن تخاطب السجان.

وبين المستشار الاول للسفارة الفلسطينية عماد الكردي ان اسرى الحرية في سجون الاحتلال الصيهوني يخوضون معركة جديدة من معاركهم المتواصلة لتحسين شروط حياتهم وظروف اسرهم وللمطالبة بالحد الادنى من شروط الحياة الإنسانية الكريمة وهي اضراب مفتوح عن الطعام الذي تم البدء به تزامنا مع يوم الاسير الفلسطيني.

واوضح الكردي أن معركة الأمعاء الخاوية هي تأكيد على عدالة مطالب الأسرى بوصفهم اسرى حرب وفقا للقوانين الدولية واستمرار لنضالهم من أجل الحرية واحقاق الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني المتمثلة في العودة وتقرير المصير واقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس مطالبا المجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال الصهيوني لتلبية مطالبهم العادلة والافراج عنهم كونهم مناضلين من أجل الحرية.

بدوره اشار مسؤول لجنة الاسرى في سجون الاحتلال الاسير المحرر أحمد أبو السعود إلى أن هناك آلاف الأسرى يعانون من ممارسات الاحتلال من تعذيب وإهمال طبي وحرمان اجتماعي وهم يريدون من خلال هذا الاضراب التأكيد وتسليط الضوء على مطالبهم العادلة ولفت انتباه العالم إلى ما يعانونه ومواجهة الاجراءات التعسفية التي تمارسها سلطات الاحتلال الاحتلال ونصرة قضيتهم وحقوقهم.

وفي السياق ذاته أقامت لجنتا الدفاع ودعم الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين والسوريين في سجون الاحتلال والاتحاد العام لطلبة فلسطين في سورية اليوم وقفة تضامنية في جامعة دمشق مع إضراب الاسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي لكشف معاناة الآلاف من الأسرى الفلسطينيين والسوريين.

وعبر المشاركون عن نصرتهم ومساندتهم ودعم حق الاسرى بالحرية الذين يقبعون في سجون الاحتلال في ظل صمت من المنظمات الحقوقية الدولية وتكريمهم والوقوف بجانبهم وبجانب ذويهم وبين رئيس لجنة دعم الأسرى المحررين والمعتقلين السوريين في سجون الاحتلال الاسرائيلي علي اليونس ان ما يقوم به الاسرى من اضراب هو معركة الكرامة والحقوق في مواجهة الممارسات العنصرية الإجرامية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق أهلنا في الجولان وفلسطين المحتلين وبحق الأسرى.

واوضح اليونس أن إدارة السجون الصهيونية تتفنن في سياسات التعذيب والترهيب والقهر بحق المعتقلين والأسرى وتتعمد الإهمال الطبي للمرضى منهم وتحول أجساد المعتقلين إلى حقول للتجارب الطبية وان هناك العديد من الأسرى السوريين والفلسطينيين أصيبوا بأمراض خبيثة وتوفوا بعد فترة قصيرة من إطلاق سراحهم أمثال الشهيدين هايل أبو زيد وسيطان الولي.

بدوره نائب رئيس لجنة الدفاع عن الاسرى الفلسطينيين عبد الحميد الشطلي بين أن الوقفة اليوم تمثل رسالة تضامن من قلب سورية رغم كل ظروفها إلى الأسرى الذين يمارس بحقهم الاحتلال القهر والتنكيل والحرمان من احتياجاتهم الاولية معربا عن ثقته بانكسار الكيان الصهيوني أمام إرادة وإيمان وصمود الأسرى الفلسطينيين والسوريين.

من جانبه لفت رئيس اتحاد طلبة فلسطين في سورية باسل ابو الهيجاء إلى أن الاضراب الذي يخوضه الابطال بارادة صلبة وعزيمة لا تلين رسالة إلى كل العالم بانهم سيبقون احرارا رغم ممارسات الاحتلال الوحشية ضدهم وقساوة القيد ومرارة الاحتجاز خلف القضبان.

وأشار أمين شعبة طلبة العرب في جامعة دمشق معتز القرشي الى ضرورة توحيد الجهود لايصال قضية الأسرى إلى المحافل الدولية للضغط على الكيان الغاصب والافراج عنهم ونيل حريتهم.

يذكر أن يوم الأسير الفلسطيني يصادف في الـ 17 من نيسان من كل عام.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency