حفل استقبال في منزل السفير الكوبي بمناسبة الذكرى الـ56 لانتصار كوبا في شاطئ هيرون

دمشق-سانا

أقام سفير جمهورية كوبا بدمشق حفل استقبال في منزله بمناسبة الذكرى الـ71 لعيد الجلاء والذكرى الـ56 لهزيمة أمريكا والامبريالية في غزوها الذي شنته على شاطئ هيرون أو خليج الخنازير.

وأوضح السفير الكوبي روهيريو مانويل سانتانا رودريغز في تصريح لـ سانا أن المناسبة تعد فرصة “لتوقيع اتفاق الإعفاء المتبادل بين سورية وكوبا لسمات الدخول بين البلدين لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية ودليلا على ثقة كوبا وقناعتها بأن سورية ستنتصر والتحضير لمرحلة ما بعد الانتصار إذ تشكل الاتفاقية نموذجا لتضامن كوبا مع سورية في هذه الظروف الصعبة”.

وهنأ رودريغز سورية شعبا وحكومة بعيد الاستقلال الذي هزم فيه الشعب السوري الانتداب الفرنسي وحقق حريته مشيدا بانتصارات الجيش على الإرهاب ولا سيما في حلب وتدمر وغيرها من الانتصارات على التراب السوري تماما كما حققت كوبا انتصارات بهزيمة المرتزقة الذين أرسلتهم أمريكا إلى شاطئ هيرون.

من جانبه أشار نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد في تصريح للصحفيين إلى التطور المستمر في العلاقات التي تربط سورية وكوبا إذ يرتبط البلدان بالكثير من الاتفاقيات فضلا عن التبادلات الجيدة بينهما لافتا إلى أن كوبا أرسلت مساعدات إلى سورية خلال الأزمة.

ورأى الدكتور المقداد أن الاتفاق اليوم خطوة جديدة تعبر عن ثقة البلدين ببعضهما وعن إرادتهما تعزيز العلاقات وأن سورية تجد نفسها في تطابق تام في سياساتها الخارجية مع كوبا الصديقة.

بدوره أكد معاون وزير الخارجية والمغتربين الدكتور أيمن سوسان الذي وقع الاتفاقية عن الجانب السوري في كلمة له أن “سورية قيادة وشعبا تنظر بكل التقدير إلى مواقف كوبا الصديقة الداعمة لسورية في وجه المؤامرة الكونية التي تتعرض لها” لافتا إلى أن “هذه المواقف تجسد وحدة الرؤية والصف في وجه سياسات الهيمنة وتشكل أساسا قويا لتطوير علاقات التعاون بين بلدينا في كل المجالات”.

ورأى سوسان أن “التوقيع اليوم على اتفاقية الإعفاء المتبادل من السمات لحملة الجوازات الرسمية لكلا البلدين تأكيد على الرغبة في تعميق العلاقات فيما بينهما ورفعها لترتقي إلى مستوى العلاقات التاريخية والسياسية القائمة بين البلدين”.

واعتبر سوسان أن الاحتفال اليوم “في بيت كوبا بدمشق بالذكرى السادسة والخمسين للانتصار الكبير في خليج الخنازير والذكرى الحادية والسبعين لاستقلال الجمهورية العربية السورية يشير إلى عمق علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين والتي تأسست على المواقف المشتركة في الحفاظ على السيادة والاستقلال والوقوف في وجه سياسات الغطرسة والهيمنة التي تمارسها الإمبريالية الأمريكية وأدواتها للعودة بالعالم إلى عهود الاستعمار والانتداب والوصاية.. هذه السياسات التي هي أحد اهم الأسباب في حالة عدم الاستقرار التي يعيشها عالمنا اليوم”.

حضر الحفل وتوقيع الاتفاقية رئيسة مجلس الشعب الدكتورة هدية عباس ونائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية عمران الزعبي وعضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الفلاحين الدكتور عبد الناصر شفيع ووزراء شؤون رئاسة الجمهورية الدكتور منصور عزام والصحة الدكتور نزار يازجي والاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل والمستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان ونائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد وعدد من القيادات الحزبية والسفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية المعتمدة بدمشق وممثلون عن الفصائل الفلسطينية.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency